الطفل عمران أقلهم صدمة.. مأوى للأطفال تحت الأرض بطابقين يحمي يتامى حلب من مصير آبائهم

تم النشر: تم التحديث:
1
theguardian

على عكس المعتاد، تختفي إحدى المنشآت القائمة بالفعل عن وجه الأرض، بل إنها تقع على بعد طابقين عن سطح أراضي مدينة حلب المنكوبة، لتسمح ليتامى المدينة المحظوظين بالنوم في أمان، ولكنه لا يختلف عن صورة الأمان التي يمكن أن يحظى بها أي شخص يحيا بمدينة مزقتها الحرب.

وعلى الرغم من ذلك، فإنهم يُجبرون على الاستيقاظ بين الحين والآخر طيلة اليوم جراء الاهتزازات التي يسببها القصف الذي مزق الشوارع الموجودة فوق رؤسهم، حسبما نشرت صحيفة The Guardian البريطانية.

ويحظى الأطفال الذين تؤويهم الدار برعاية أسمر حلبي وزوجه التي تعلم جيداً عن الدمار الذي تتسبب فيه المواد المتفجرة بكل تفاصيلها المريرة؛ إذ إنها لا تزال تحمل آثار الإصابات التي تسببت فيها غارة جوية ضربت إحدى المدارس منذ عامين.


معاناة وصدمة


2

وقد عادت العناوين الرئيسية مرة أخرى لتصوير المعاناة التي يشهدها أطفال المدينة السورية على مدى سنوات من القصف خلال الأسبوع الماضي، بعد أن انتشرت صور الطفل السوري "عمران دقنيش" صاحب الخمسة أعوام، الذي أُخرج من تحت أنقاض منزله لتغطي الدماء وركام المنزل وجهه وجسده الصغير قبل أن يتلقاه المسعفون ويدخلوه إلى سيارة الإسعاف، ليبدو غير مبالٍ بأي شيء سوى بمسح الدماء التي غطت وجهه والنظر إليها دون أن ينطق ببنت شفة أو يذرف دمعة واحدة، ليمسح الطفل بعد ذلك يده مرة أخرى بالكرسي الذي كان يجلس عليه داخل سيارة الإسعاف.

وأُخرج أبواه هما الآخران أحياءً من تحت الركام، لتعود العائلة سوياً مرة أخرى بعد ذلك الحادث. لكن الغارات الجوية الروسية والبراميل المتفجرة التي يلقيها النظام يجتاح كلاهما شوارع شرق مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة شارعاً تلو الآخر، وفي تلك الأحداث يعاني كثير من الأطفال خسارة وصدمة ربما تكون أعظم مما نقلته صورة الطفل عمران دقنيش.

يبلغ عدد الأطفال الذين يرعاهم حلبي في دار الأيتام التي تحمل اسم "دار أيتام المميزون" 50 طفلاً، وهم من أكثر الأشخاص الذين لا يزالون بالمدينة عوزاً.

وانتقلت الدار إلى أسفل الأرض بعد أن صار القصف أكثر من اللازم أمام إمكانية ممارسة أنشطة الحياة اليومية بصورة عادية، والآن توفر الدار ملجأً تحت الأرض لهؤلاء الأشخاص في ظل القصف المستمر.

وتتراوح أعمار الأطفال بين عامين و14 عاماً. فقد قُتل آباؤهم أو صاروا يعانون من مشاكل عقلية أو غُيبوا عن المدينة بطريقة وحشية من جراء الصراع الذي يقترب عمره من 6 سنوات.

قال حلبي: "لقد اعتادوا تلك الحياة المروعة بشكل استثنائي. فعلى سبيل المثال اعتاد هؤلاء الشعور بالخوف في الماضي عندما كانوا يسمعون صوت الطائرات، إلا أنهم حالياً يرغبون في الخروج خارج البناية لكي يروا الطائرات أو المروحيات التي يسمعون أزيزها فوق رؤوسهم وهي تطوف في جو السماء".

كثير من هؤلاء صار مشرداً مثل عمر (12 عاماً) وأخته مفيدة (13 عاماً)، اللذين وُجدا نائمين فوق أقمشة مهلهلة على أدراج البناية التي تحتوي على شقة عمهما الذي أجبرهما على المجئ إلى المدينة المنكوبة للتسول من أجل الحصول على الطعام والمال القليل بعد أن قُتل أبوهما وعانت أمهما من انهيار عصبي قبل أن تختفي، وذلك حسب ما يقول حلبي. وعلى الرغم من أن قريبهما منعهم من الدخول إلى شقته، فإن مدخل البناية يبدو أكثر أماناً للطفلين من المكوث بالشوارع.

بدأت دار الأيتام في فتح أبوابها خلال العام الماضي بعد أن أبدى نشطاء مخاوفهم من تزايد أعداد الصغار المعوزين الذين يكافحون من أجل توفير لقمة العيش وحدهم. كما تمتلك الدار أماكن لمائة طفل آخر، والنزلاء الجدد يصلون إليه بانتظام في صورة مأساوية.

وقال حلبي الذي كان يعمل تاجراً ولم يُرزق بأطفال: "أجرينا مسحاً لإحصاء عدد الأطفال الذين فقدوا آباءهم معاً أو أحد الأبوين، والمحزن أن العدد كان كبيراً".


فريق العمل


3

ويتكون فريق العمل الذي يصاحب حلبي من 25 شخصاً، تتنوع مهامهم بين أفراد الأمن والمعلمين الذين يعلمون اليتامى كل شيء بدءاً من الحساب واللغة العربية، وحتى الحياكة وتلاوة القرآن. ويعد الأخصائيون النفسيون الذين يتواجدون بشكل دائم، من أهم الأفراد الذين يعملون بالدار، فهم يكرسون وقتهم كي يمدوا الأطفال الذين يرعونهم بالاستشارات النفسية، مثل الطفلة ياسمين البالغ عمرها 8 أعوام.

يقول حلبي إن الطفلة ياسمين فقدت أبويها قبل أن تصل إلى الدار وكانت تعاني من الخوف من الظلام عندما وجدها المتطوعون وهي تتسول في شوارع المدينة. أما الآن، فإنها تبدو مبتهجة وتتفوق على باقي زملائها في الصف.

وأضاف حلبي: "بكل أمانة، عندما يصل الطفل إلى الدار فإننا نعاني كثيراً بسبب الأمور التي مروا بها خلال عديد من المواقف، إلا أنهم يتطورون بعد مرور أشهر قليلة".

كما أوضح قائلاً: "إن هدفنا يكمن في أن نحميهم ونعلمهم كي ينجحوا في المستقبل. فكثير من الأطفال فقدوا كلا الأبوين خلال الحرب الدائرة. وربما تصل نسبة الذين فقدوا أحد الأبوين 5% فقط، لكن الآباء أو الأمهات الأحياء لتلك النسبة، يعانون من مشاكل عقلية كبيرة لا تسمح لهم بمراعاة الأطفال".

وقضى حلبي وفريقه 6 أشهر خلال العام الماضي لكي يرمم أحد المباني لتمتلك فيما بعد طوابق عديدة ممتلئة بالغرف الدراسية والمهاجع المبهجة، وذلك بعد أن حصلوا على الدعم المالي من بعض الجمعيات الخيرية والمتبرعين بالخارج.

وكان ذلك الأمر إشارة لاحتمالية وجود أمل بالمدينة التي تُدكّ مبانيها بانتظام لتتحول إلى ركام. بيد أن ذلك الأمر كان قبل انضمام الطائرات الروسية إلى الحرب الجوية ضد مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة. فقد أضافت تلك الطائرات غاراتها الجوية إلى البراميل المتفجرة التي تسقطها طائرات النظام على المدينة من دون أن تميز بين الأطفال والنساء والمدنيين.


استهداف المدنيين


4

وازدادت شدة وضراوة الغارات الجوية، التي استهدف كثير منها المدنيين بما في ذلك المنازل والأسواق والمستشفيات والمدارس، ما أجبر الدار على اتخاذ قرار بأنه لم يعد الآمن لحياة الأطفال أن نتركهم يعيشون في البناية بالشكل الروتيني المعتاد.

لذا نقلوا المضاجع إلى أسفل الأرض بالإضافة لكثير من الأنشطة، بدءاً من الصفوف الدراسية للأنشطة الأخرى، ما يسمح للأطفال بأن يناموا ويأكلوا ويستذكروا دروسهم في أمان، وهم على بعد عدة أقدام أسفل سطح الأرض.

يقول حلبي: "عندما تأتي الطائرات، ننزل إلى الأقبية أسفل الأرض مع الأطفال"، مضيفاً أنهم يفعلون كل الأشياء لكنهم لا يصعدون إلى سطح الأرض. وأوضح قائلاً: "اعتدنا أن نصطحب الأطفال إلى الحدائق ليحظوا بالمتعة. ولكن لسوء الحظ، لم نعد نشعر بالحرية بسبب القصف المستمر والغارات الجوية، لذا توقفنا عن ذلك تماماً. وفي الحقيقة نسعى لأن نبقي الأطفال آمنين، لذلك فإني لا أسمح لهم بالخروج".

ويمتلئ المأوى الجديد للأطفال بالألوان والأرجوحات والأماكن المخصصة للأنشطة والأعمال اليدوية، فضلاً عن القسم المخصص لتعلم استخدام الحاسوب وأيضاً الألعاب الأخرى. كما يحتوي المكان على مسرح، حيث يحاول الأخصائيون النفسيون مساعدة الأطفال بالتعاون مع المعلمين، لكي يتمكنوا من تخطي صدماتهم من خلال التمثيل.

وعلى عكس فرق الدعم الموجودة بمراكز اللاجئين، فلا تقتصر مهمتهم على مساعدة الأطفال في تخطي المخاوف التي واجهوها في الماضي، بل إنهم أيضاً يحاولون مساعدتهم لكي يكونوا مستعدين لمواجهة أي صدمة قد تواجههم في المستقبل. وحاصرت قوات النظام المناطق التي تسيطر عليها المعارضة لحوالي شهر خلال هذا الصيف، فعلى الرغم من أن الحزام العسكري الذي كان يفرضه النظام على تلك المناطق قد انكسر تقريباً، فلا يزال المدنيون في شرق حلب يعانون من العزلة.

وعن ذلك قال حلبي: "في الآونة الأخيرة صممنا مسرحية لكي نتحدث عن الحصار، من خلال غناء الراب والأغاني الثورية، إلا أنهم في الحقيقة لا يعرفون ما الذي تعنيه كلمة "حصار".

مع اقتراب الاحتمالية التي تقول إن الحصار يقترب، وضع القائمون على إدارة دار الأيتام أمام أعينهم احتمالية المغادرة إلى تركيا مع الأطفال، لكنهم قرروا أنهم لا يستطيعون المغادرة. فمدينة حلب هي مأواهم، فضلاً عن أن كل يوم يشهد مقتل آباء جدد في الحرب ليخلفوا وراءهم مزيداً من الأطفال اليتامى شديدي العوز، والذين لا يمتلكون في الوقت الحالي سوى الأمل.

وتحمل كلمات حلبي الصورة الحقيقية للمشهد، إذ يقول: "نحن كما لو كنا عائلة كبيرة هنا، فليس ثمة دار أيتام أخرى في حلب".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفةThe Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.