بعد قطع الشركة الأم العلاقة معها.. "جولدز جيم مصر تتبرّأ من فرع دريم لاند بعد إساءته للنساء

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

بعد يومين على قطع الشركة الأميركة علاقتها مع أحد الفروع في مصر، تبرأت شركة جولدز جيم مصر "أوستريم" من فرع دريم لاند بمدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة غرب القاهرة بعد ما نشر عبر حساب له على توتير "غير موثق" صورة مسيئة لنساء مصر.

وقالت الشركة في بيان لها اطلع هافيغتون بوست عربي على نسخة منه إنه "بالرغم من التحديات التي تواجهها النساء في مصر على جميع المستويات، مازال هناك بعض الكيانات التي تحتاج إلى التوعية في كيفية احترام المرأة وتقدير خصوصيتها وحريتها، وقد تابعنا عن قرب ما نشرته صفحة جولدز جيم دريم لاند والتي لا تقع تحت إدارة أو إشراف جولدز جيم مصر أو أوستريم".

وأشارت الشركة إلى أن "فرع دريم لاند قد قام بمخالفة السياسة العامة للشركة الأم وقام بإنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي دون إذن أو موافقة مسبقة من جولدز جيم".
وأعرب أوستريم عن غضبها وأسفها الشديد مما تم نشره على الصفحة السابق ذكرها، لكون أن الصفحة غير موثقة وليست رسمية.

وقالت الشركة "نعتذر بشدة عن الإساءة التي تعرضت لها جميع نساء العالم ونساء مصر إزاء إدارة فرع جولدز جيم دريم لاند لصفحتهم غير الرسمية. وقد قمنا بالتواصل مع إدارة فيسبوك، وأوصينا باتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الفرع المسؤول".

وأضافت أوستريم " تضمنا شراكة قوية مع جولدز جيم مصر لأكثر من عام، خلالها كنا وسنظل داعمين ومشجعين لكل النساء على مختلف مستوياتهن وثقافتهن، ولم تكن ولن تكون الإساءة للمرأة بأي شكل من الأشكال جزءاً من ثقافتنا. فشركتنا يتألف أغلبها من النساء والفتيات اللاتي يتمتعن بالتشجيع والمساواة في الفرص والمسؤوليات، فعلى مدار ست سنوات هي عمر شركتنا بالسوق الرقمي، فنحن دومًا كنا مشجعين ومؤازرين لقيم الاحترام والمساواة والأمان لجميع الأفراد خاصة المرأة".

وكانت شركة "غولدز جيم" الدولية قالت الأربعاء أنها ستنهي تعاقدها مع أحد فروعها في مصر بعد أن نشر على وسائل التواصل الاجتماعي إعلانٌ مسيء للمرأة عليه صورة أجاصة كتب إلى جوارها "ليس هذا شكلاً لفتاة".

وأثار الإعلان الذي نشرت عليه علامة الشركة الدولية المعروفة عاصفة من الاحتجاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي على "غولدز جيم" التي تأسست في العام 1965 في كاليفورنيا.

وقالت الشركة الدولية في بيان اعتذارٍ نشرته على صفحتها على فيسبوك إن هذا الإعلان "مهين ومثير للتقزز". وأضافت إنه "مناقض لكل ما نؤمن به وما نتبناه".