عيار 14 ضيفٌ غريبٌ على أسواق الذهب.. الحكومة تروج والمصريون يتشككون وتجار الذهب يعلقون عليه الآمال

تم النشر: تم التحديث:
MSR
الذهب في مصر | social media

أمام أحد محال الذهب في شارع المعز، وقفت الأم بصحبة ابنتها تتأمل موديلات الذهب الجديدة. قالت البنت: "أنا لا أعرف غير عيار 21 أو 18، لكن عيار 14 لم أجربه من قبل، أخاف أشتريه ثم أدوخ بعد ذلك في بيعه، وألاقي فلوسي راحت عليّ".

ليس هذا فقط، الفتاة ترفض أيضاً أن تكون شبكتها ذهب عيار 14، "لأن قيمة الشبكة من قيمتي".

إنه الجدل الذي بدأ في البيوت المصرية عقب إعلان الحكومة عن نيتها طرح الذهب عيار 14 بهدف التخفيف على المستهلك، خصوصاً في ظل ثقافة مصرية شعبية لا تعترف تقريباً إلا بالذهب عيار 21.

يسعى القرار لإنقاذ سوق الذهب من حالة الركود التى يعاني منها منذ فترة، بسبب ارتفاع الأسعار، خصوصاً مع وصول سعر جرام الذهب عيار 21 إلى نحو 450 جنيهاً، ما يعادل 50 دولاراً، وعيار 18 إلى نحو 400 غرام، ما يعادل 45 دولاراً. وقال خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأثناء افتتاح خط إنتاج لإنتاج ذهب عيار 14 يوم الثلاثاء الماضي، إن الهدف هو تخفيف العبء على المواطنين، فسعره لن يزيد عن ثلثي سعر عيار 21.

هل ينجح العيار الجديد "المخفف" في إنقاذ السوق، وإقناع المصريين بإنفاق أموال أقل على الذهب؟


ما هو الفرق بين عيارات الذهب؟


يُعرف أن الذهب الخام عيار 24 قيراطاً، لكي يصنع يجب أن تضاف له بعض المعادن أثناء التصنبع بنسبة معينة من النحاس أو النيكل أو البلاتنيوم، لكى يصبح مشغولات ذهبية يقبل عليها المستهلك، لذلك يجب أن تعرف نسبة الذهب الخام في كل عيار، ونسبة المعدن المضاف له، حتى لا تخسر أموالك التى وضعتها في الذهب، وهي:

عيار 21 قيراطاً يحتوى على 21 جزء من الذهب مع 3 أجزاء من المعادن الأخرى، نحاس أو نيكل أو بلاتنيوم.

عيار 18 قيراطاً يحتوى على 18 جزءاً من الذهب مع 6 أجزاء من المعادن الأخرى.

عيار 14 قيراطاً يحتوى على 14 جزءاً من الذهب مع 10 أجزاء من المعادن الأخرى.


هل يتخلى المصريون عن عيار 21؟


"صعب أقبل بشبكة أقل من عيار 21 زي باقي البنات" هكذا قالت سالي عزيز "24 سنة" لـ"هافينغتون بوست عربي"، وهي تطالع بعض الموديلات الذهبية في شارع الصاغة، في قلب حي الحسين. ووافقتها الرأي حنان منير، التي كانت برفقة خطيبها لشراء دبل الخطوبة.

"تغيير ثقافة المستهلك المصري ليس سهلاً"، كما يقول العميد محمد حنفي رئيس مصلحة الدمغة والموازين بوزارة التموين في مصر، خصوصاً أن عيار 14 تم إنتاجه من قبل، بهدف بيعه للسائحين في المدن الساحلية.

وقال محمد حنفي، في اتصال هاتفي لـ"هافينغتون بوست عربي": إن طرح عيار جديد من الذهب، يرجع إلى ثقافة المواطن، التي تتخذ من الذهب وعاء ادخاري لها، واستثمار مضمون للمستقبل، وهذا ما حدث بشكل فعلي، عندما ارتفعت أسعار الذهب خلال الفترة الماضية، ولجأ الكثير منهم إلى البيع من أجل الربح، لكن ما حدث انعكس بشكل سلبي على حركة السوق، حيث توقفت حركة البيع والشراء.

وأضاف، أن الحكومة وضعت خطة لترويج الذهب عيار 14، وذلك من خلال الاجتماع مع تجار الجملة في كافة المدن المصرية، لتقديم الموديلات الذهبية ذات عيار 14 إلى المستهلك، وتعريفه أن المنتج الجديد لا يقل في جودته عن باقي العيارات.


هل ينجح عيار 14 في إنقاذ السوق؟


أحمد سلمان أحد تجار الذهب في وسط البلد، قال إن الأمل في عودة الحركة في السوق، في طرح عيارات سعرها مناسب للمستهلك، خاصة مع الارتفاع الجنوني للأسعار في مصر مع الصعود الصارخ للدولار.

ويتشكك الصائغ، محمود الشيمي، فقال لـ"هافينغتون بوست عربي" في أن يعترف المصريون بالعيار الجديد، لأن "المستهلك المصري يظن أن الذهب إذا لم يكن عيار 21 يكون فالصو، رغم أن الذهب من عيارات أقل من 18، منتشر في أوروبا وأميركا، ويقبل عليه المستهلك هناك دون أي قلق".

ووصف أحمد إسماعيل، صائغ، الذهب عيار 14 بأنه يمتاز بالصلابة، ويحافظ على لونه وقوة لمعانه بمرور الزمن، لكن ما يعاب عليه ارتفاع ثمن مصنوعيته عند البيع، لذلك أخشي عدم إقبال الأسر المصرية عليه، رغم سعره المناسب، مشيرا، إلى أن إذا رغب المشتري في بيع "الحُلي"سوف أشتريه منه، لكن بعد خصم المصنوعية والتى تقدر بـ60 جنيها للجرام الواحد، أى ما يعادل 25% من سعر الغرام.

من جانبه قال، وصفى أمين رئيس شعبة الذهب، لـ"هافينغتون بوست عربي": إن قيمة الذهب لا تتغير بتغير العيار، مشيراً، إلى أن الأسواق سوف تشهد موديلات حديثة كل أسبوع من عيار 18 و14، من أجل تشجيع المستهلك على شراء الذهب ذي العيارات المنخفضة، خاصة في القاهرة، والإسكندرية، وطنطا.

وأكد، أن من يرغب في اتخاذ الذهب وعاء ادخاري، يفضل أن يشترى ذهب عيار 21 أو جنيهات ذهبية، لأن مصنوعية العيار 14 أغلى من غيره، فعيار 14 أقرب للزينة من كونه استثماراً للمستقبل.

وأضاف، أن العيارات الحديثة 14 و12، قانونية ويتم دمغها بالمصلحة، وهو ما يشجع المستهلك على الشراء، "فهل ثقافة المستهلك سوف تتجاوب مع المنتج الجديد أم لا؟".


لماذا يفضل البعض شراء عيار 14؟


رغم حالة التخوف من الشراء، والشك في المنتج الجديد، إلا أن هناك أسباباً يمكنها أن تشجعك على شراء الذهب عيار 14، كما جاء في حديث الخبراء، وهى:
يعد حلاً مثالياً للمقبلين على الزواج بدلاً من حملة "بلاها شبكة" التي تدعو لمقاطعة الذهب، لأن أسعاره تناسب جميع الفئات.

الذهب عيار 14، معتمد من قبل مصلحة الدمغة المصرية، الأمر الذي يطمئن الأسر المصرية.

وجود موديلات حديثة كل أسبوع في السوق.

يمكن بيعه بسهولة في مصر أو خارجها.


كيف تفاعلت الشبكات الاجتماعية؟


أما على فيسبوك، فقد استقبل رواده الأمر بالسخرية والدهشة، مما يحدث في الاقتصاد المصري، خاصة مع ارتفاع سعر الدولار، ورفع الدعم الذى تنتهجه الحكومة.


والبعض وجه سؤالاً إلى الفتيات لمعرفة رأيهن.