لا يثق بمعلوماتهم "السّرِّية"!.. ترامب يتلقى أول مجموعة من تقارير المخابرات الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
ASSOCIATED PRESS

تلقى دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الامريكية، أمس الأربعاء 17 أغسطس/آب 2016، أول مجموعة من تقارير المخابرات من مكتب مدير المخابرات الوطنية.

وقال الجنرال المتقاعد مايكل فلين وهو مستشار لترامب حضر جلسة الاحاطة في فرع مكتب التحقيقات الاتحادي في نيويورك إن المسؤولين الذين أداروا الجلسة التي استمرت ساعتين كانوا "محترفين بكل معنى الكلمة" وإنها شهدت "حوارا رائعا".

ويهدف الاجتماع إلى تحضير المرشحين للمسؤوليات التي قد تُلقَى على عاتق أحدهما في حال فوزه.

وتوجه المرشح الجمهوري إلى مقر الـ"إف بي آي" في نيويورك لحضور اجتماع معلوماتي، وفق ما أفادت محطة "آي بي سي"، وهو مقر يضم غرفاً آمنة.

وينظم هذه الاجتماعات مكتب مدير الاستخبارات الأميركية. ويمكن للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أيضاً حضورها بشكل منفصل.

وتهدف هذه الاجتماعات إلى إعداد المرشحين الرئاسيين لتولي أعلى منصب في البلاد، في حال فوزهم في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني، من خلال تزويدهم معلومات عن واقع التهديدات العالمية ضد الولايات المتحدة.

لكن محطة "إن بي سي" أفادت أن ترامب لن يتم اطلاعه على أي معلومات حول العمليات الاستخباراتية أو التجسسية.

وكان مفترضاً أن يحضر الاجتماع أيضاً اثنان من المقربين من ترامب هما حاكم نيو جيرسي كريس كريستي والجنرال المتقاعد مايكل فلين.

وقلل ترامب من أهمية هذا الاجتماع. وعندما سألته محطة "فوكس" التلفزيونية عما إذا كان يثق بالمعلومات التي نقلتها إليه الاستخبارات الأميركية، أجاب "ليس حقاً". وأوضح "انظروا إلى ما حدث خلال السنوات العشر الأخيرة. انظروا إلى ما حدث خلال هذه السنوات. كان (الوضع) كارثياً".

وشعر الديمقراطيون بقلق جراء إمكان حصول ترامب على معلومات حساسة. وأطلق أوباما بنفسه تحذيراً مبطناً في هذا الإطار خلال مؤتمر صحفي في 4 أغسطس/آب.

وقال أوباما وقتذاك "إذا أرادا أن يصبحا رئيسين، عليهما التصرف مثل الرؤساء"، مضيفاً "هذا يعني حضور تلك الجلسات من دون الكشف عما دار" خلالها.