أخطر مكان في العالم.. مدينة عربية يلعب أطفالها في الشوارع تحت قصف القنابل.. وهذه ردود فعلهم

تم النشر: تم التحديث:

لم تهدأ معركة السيطرة على مدينة حلب، ثاني أكبر المدن السورية، على الرغم من تحقيق القوات الحكومية السورية مكاسب خلال الأسبوعين الماضيين.

التقرير الصادر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤخراً وصف الصراع بأنه "أحد أفتك الصراعات الحضرية في العصر الحديث"، بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الثلاثاء 16 أغسطس/آب 2016.

ويأتي هذا الرأي من أفراد الإغاثة في موقع الأحداث، وفقاً لتقرير الصحيفة البريطانية.

قال إسماعيل عبد الله لـ"سكاي نيوز" إن المدينة صارت "أكثر المدن خطورة حول العالم".

وتابع: "التدخل الروسي غيّر من قواعد اللعبة لنعاني من التفجيرات والغارات الجوية التي تستهدف مراكز الدفاع المدني والمستشفيات والمدارس والأسواق".

فيما قال زيدون الزعبي، رئيس اتحاد منظمان الإغاثة السورية، إن الأطفال والكبار فقدوا أحاسيسهم وباتوا لا يشعرون بأي شيء الآن".

وأضاف: "الحياة الطبيعية الآن تتكون من طائرات حربية في السماء وغارات جوية، الحياة الطبيعية تعني عدم وجود طعام أو ماء".

يذكر أن أكثر من 11 مليون سوري نزحوا منذ اندلاع الصراع في 2011.

ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فقد نزح 4.8 مليون لاجئ إلى تركيا ولبنان والأردن ومصر، و6.6 مليون شخص تشردوا داخل سوريا.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.