ترامب يطيح بمدير حملته الانتخابية.. عمله كمستشار لرئيس قريب من روسيا عرضه لاتهامات

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
ERIC THAYER / Reuters

تحرّك دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، الأربعاء 17 أغسطس/آب 2016، لإصلاح حملته الانتخابية التي تعاني من المشكلات، ليعين خبيراً سياسياً محنكاً، ومدير موقع "بريتبارت" الإخباري في منصبين مهمين.

وقالت حملة ترامب في بيان لها إن "قطب العقارات عيّن المحلل الاستراتيجي المخضرم كيليان كونواي مديراً لحملته، وإن ستيفن بانون الرئيس التنفيذي لموقع بريتبارت الإخباري تولى منصب الرئيس التنفيذي للحملة".

ويأتي هذا التعديل بعد أن أظهرت استطلاعات للرأي أن ترامب - وهو رجل أعمال ثري من نيويورك لم ينتخب لتولي منصب رسمي من قبل - يتراجع أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في السباق نحو الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.


اتهامات بالفساد


تغيير ترامب لمدير حملته واستبداله بالجديد كونواي يأتي بعد تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، الإثنين 15 أغسطس/آب 2016، وقالت فيه إن محققين في قضايا فساد في أوكرانيا أشاروا إلى أن شبكة تمويل غير شرعي خصصت دفعات نقدية بقيمة 12.7 مليون دولار لبول مانافورت الذي أصبح الآن المدير السابق لحملة ترامب.

ولم يتضح ما إذا كان مانافورت تسلم فعلاً أياً من الأموال المخصصة له بين 2007 و2012 كمستشار للرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا، بحسب الصحيفة.

وأطيح بيانوكوفيتش في انتفاضة شعبية موالية للغرب في 2014 تلاها ضم روسيا لشبه جزيرة القرم واندلاع مواجهات في شرق أوكرانيا مع الانفصاليين الموالين لموسكو، أدت حتى الآن إلى مقتل نحو 9500 شخص.

وورد اسم مانافورت 22 مرة في 400 صفحة مكتوبة بخط اليد بالكيريلية، مأخوذة من سجلات عثر عليها في مقار "حزب المناطق" التابع ليانوكوفيتش بحسب الصحيفة التي ضم مقالها نسخة من إحدى الصفحات.

وأضافت الصحيفة أن المحققين ينظرون أيضاً في مجموعة شركات أوفشور ساعدت عدداً من المقربين من مدير حملة ترامب في تمويل نمط حياة باذخ، بدون التركيز عليه في هذا التحقيق بالذات.

وقالت إنه من الواضح أن ترتيبات مشبوهة كانت جارية في أوكرانيا في تلك الفترة وأن مانافورت لا بد من أن يكون عالماً بها.

وهاجم مدير حملة ترامب الصحيفة الأميركية وقال: "مجدداً اختارت نيويورك تايمز عن عمد تجاهل الوقائع والصحافة المحترفة لتلبية أجندتها السياسية، واختارت مهاجمة شخصيتي وسمعتي عوضاً عن تقديم تقرير نزيه".

وأصدر مانافورت في وقت سابق بياناً نفى فيه بشدة أي مخالفة، مؤكداً أن "القول إنني تلقيت دفعات نقدية لا أساس له وفارغ وسخيف"، بحسب ما نقلت شبكة "إن بي سي" نيوز الإخبارية.