"الأوروبية لسلامة الطيران" تُقدم مقترحات تخصُّ الطيّارين.. حادث التحطّم في جبال الألب دفعها لذلك

تم النشر: تم التحديث:
PLANE CRASH
s

اقترحت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران الثلاثاء 16 أغسطس/آب 2016، فحوصات طبّية أكثر صرامة على الطيارين، تشمل اشتراط أداء مرتفع للصحة العقلية، وتشديد المتابعة في حالة وجود سوابق لاضطرابات نفسية.

جاء ذلك في تقريرها الصادر اليوم، على خلفية تحطم طائرة تابعة لشركة "جرمان وينغز" الألمانية، في 24 مارس/آذار 2015، شمال غربي مدينة نيس الفرنسية.

وتوصل المحققون إلى قيام الطيار المساعد، الألماني "أندرياس لوبيتز"، بإغلاق قمرة القيادة تاركاً قائد الطائرة خارجها، قبل أن يقوم بإسقاطها على سفوح جبال الألب، متسبباً في تحطمها ومقتل ركابها الـ150.

وعثرت "الأوروبية لسلامة الطيران" على تقارير طبية أكدت معاناة "لوبيتز" من مشاكل نفسية، إلا أن السلطات وإدارة الشركة اعتبرت لاحقاً بأنه قادر على ممارسة عمله، حيث لم يعلموا بأن صحته العقلية قد تدهورت من جديد.

وفي ذات التقرير، اقترحت الوكالة تشديد الفحوص الطبية الأولية والدورية على الطيارين، مع إضافة فحوص للكشف عن العقاقير والكحول وأداء الصحة العقلية، فضلاً عن تشديد المتابعة في حالة وجود سوابق لاضطرابات نفسية.

ورفعت الوكالة التقرير، للجنة التنفيذية في الاتحاد الأوروبي، من أجل المصادقة عليه في وقتٍ لاحق من العام الجاري.

والوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، هي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي تم تأسيسها عام 2002، يناط بها المهام التنظيمية والتنفيذية في مجال سلامة الطيران المدني، حيث تشمل مسؤولياتها إجراء تحليل وبحوث السلامة، وإعطاء المشورة لصياغة تشريعات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقواعد السلامة وتنفيذها ورصدها.