دعوى قضائية بمليوني دولار ضد سياسي إسرائيلي طالب بمنع العرب من استخدام مسابح اليهود

تم النشر: تم التحديث:
SWIMING
independent

يواجه سياسي إسرائيلي دعوى قضائية لقوله إن العرب لا يجب أن يُسمح لهم باستخدام حمامات السباحة العامة التي يستخدمها اليهود الإسرائيليون.

وبسبب هذا التعليق يواجه مردخاي دوتان، رئيس مجلس الجليل الأسفل، دعوى من ائتلاف مناهضة العنصرية قيمتها 10 ملايين شيكل (مليوني دولار)، وفق تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الثلاثاء 16 أغسطس/آب 2016.

صحيفة Times of Israel ذكرت أن جميع العرب داخل إسرائيل مؤهلين للحصول على تعويض نتيجة لاحتمال وجود تمييز عنصري في المسابح التي يديرها المجلس.

وفى لقاء على إذاعة كول تشاي في الثامن والعشرين من يوليو/تموز الماضي قال دوتان: "أنا لا أكره العرب، ولكني لا أريدهم في مسابحي، كما أني لا أذهب إلى مسابحهم".

وأضاف أنه لم يكن يتكلم بعنصرية، ولكن رأيه هذا كان نتيجة "لاختلاف الثقافات"، مع الأخذ في الاعتبار الاختلافات في تقاليد الملابس و"ثقافة النظافة".

بعد الاحتجاج الذي تلا ذلك، اعتذر دوتان على فيسبوك قائلاً: "أمس أثناء برنامج إذاعي سُئلت عن تجانس السكان الذين يستخدمون المسابح الموجودة في المدن التابعة للمجلس. وردي هو أنني كنت أتكلم عن الاختلافات الثقافية بين السكان، وسلوكهم داخل المسابح".

وتابع: "لسوء الحظ، ربما فُهم كلامي بشكل خاطئ، وقد تكون هذه زلة لسان. وعلى أي حال فأنا أعتذر لأي واحد شعر بالإهانة".

أدان يوسف جبارين، عضو القائمة المشتركة في البرلمان، التعليق الأصلي وطالب دوتان أن يستقيل في الحال.

وقال جبارين في تصريحه: "تعليقات رئيس مجلس الجليل الأسفل تُحرض على العنصرية".

وأضاف: "بالإضافة إلى كونها غير مقبولة أخلاقياً، فهي مخالفة إجرامية وأنا أطالب النائب العام بأن يفتح تحقيقاً جنائياً".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.