"غوغائي مثله لن يكون رئيساً".. خان يتحدى ترامب باجتياز اختبار التجنس والحقوق الوطنية

تم النشر: تم التحديث:
KHIZR KHAN
J. Scott Applewhite/AP

يريد خضر خان، والد بطل الحرب الأميركي المسلم الذي لقن دونالد ترامب درساً حول المواطنة خلال المؤتمر الديمقراطي الذي انعقد بالشهر الماضي، أن يخضع مرشح الحزب الجمهوري لاختبار التجنس والحقوق الوطنية الأميركي.

أعلن خان، الذي أصبح مواطناً أميركياً بعد أن هاجر من باكستان عام 1980، ذلك التحدي أمس الاثنين رداً على الخطاب الذي ألقاه ترامب في يانجتاون بولاية أوهايو حول السياسة الخارجية، حيث اقترح رجل الأعمال خلاله إجراء اختبار عقائدي لمقدمي طلبات الحصول على تأشيرات الدخول قبل السماح لهم بدخول البلاد.

وذكر ترامب أنه بموجب الاختبار سيخضع مقدمو الطلبات إلى "تدقيق بالغ" من أجل "استبعاد أي شخص يتسم بالعدوانية تجاه بلادنا أو المبادئ التي تقوم عليها البلاد".

ومع ذلك، رفض خان الذي يعيش مع زوجته غزالة بفرجينيا مثل ذلك المنطق، وفق تقرير نشرته النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست"، الثلاثاء 16 أغسطس/آب 2016.

التقرير نقل عن خان قوله: "هذه بلدي أيضاً. ولابد أن نحافظ على أمنها – وبصفتنا أميركيين مسلمين، لابد أن نحافظ على سلامة بلادنا. ونرفض كافة أنماط العنف. وندعم تحسن سياسات الهجرة ونعتبر جزءاً من الوطنية الأميركية كغيرنا تماماً".

ثم تحدى ترامب أن يخضع لاختبار التجنس والحقوق الوطنية الأميركية إلى جانبه.

وذكر: "أتحدى أن يجتاز ترامب اختبار التجنس والحقوق الوطنية يوماً ما معي. إنه غوغائي ويسعى فقط وراء الحصول على الأصوات. "مفرق جماعات كترامب لا يمكن أن يتولى إدارة هذه الدولة".

وأصبحت أسرة خان من أشد منتقدي ترامب ومقترحه بشأن حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة بعد ظهورهم بالمؤتمر الديمقراطي بفلاديلفيا. وتعرضت عائلة النجم الذهبي منذ ذلك الحين للعديد من الاعتداءات من قبل مرشح الحزب الجمهوري وحملته الانتخابية. وفي الأسبوع الماضي، ذكر كارل بلادينو، رئيس حملة ترامب في نيويورك، أن ترامب لم يكن يحتاج إلى الإشارة إلى خان بعبارة "والد النجم الذهبي" لأنه عضو "بجماعة الإخوان المسلمين".

وهناك أدلة كافية على أن عداء ترامب لخان قد أدى إلى إيذاء حملته. وقد رفض أغلبية الجمهوريين خلال دراسة أخيرة صدرت في أعقاب انعقاد المؤتمر سلوك ترامب تجاه أسرة خان. وذكر عدد من مسؤولي الحزب الجمهوري أيضاً أن اعتداءاته على تلك الأسرة كانت سبباً وراء توقف تأييدهم لمرشح حزبهم.

ولم يكن خان الوحيد الذي يقترح أن يخضع ترامب لاختبار التجنس والحقوق الوطنية. فقد طالب زعيم الأقلية بمجلس الشيوخ هاري ريد بذلك أيضاً يوم الاثنين، وزعم خلال بيان شديد اللهجة أن ترامب ليس سوى "مدلل وعالة على المجتمع لا يفعل شيئاً ولا يساعد أحداً".

- ­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.