هذا القرد يتكلم.. هل يكون الحلقة المفقودة في معرفة كيفية تطوّر اللغة؟!

تم النشر: تم التحديث:

هل يستطيع هذا القرد حقا أن يتكلم؟!

صحيفة بريطانية تقول إنه قطع شوطا في هذا الطريق بفضل جهود العلماء وإن هذا التقدم يفتح الباب لمعرفة كيف تتطور اللغة وكيف تنشأ.

اسم القرد هو روكي وهو من نوعية "إنسان الغاب"، وعمره 8 أعوام، وقد نجح، بحسب صحيفة Mirror البريطانية في نسخ بعض الكلمات وإعادة إنتاجها في سياق تخاطبي.

وتقول الصحيفة إن العلماء طلبوا من القرد المشاركة في لعبة يقوم فيها بمحاكاة نبرة ولهجة أصوات العلة الموجودة في اللغة البشرية. وبمقارنة الأصوات الصادرة من روكي بقاعدة البيانات الواسعة من تسجيلات لحيوانات تعيش في البرية وقرود أخرى محجوزة، فإن أداء روكي كان مختلفاً تماماً!

استطاع روكي تعلم أصوات جديدة، والتحكم في الصوت مثلما يفعل البشر أثناء إجرائهم حواراً، وفقاً لاستنتاجات العلماء.

ويعتقد العلماء أن روكي قد يكون مفتاحاً لفهم تطور اللغة عند البشر.

يقول الأستاذ في جامعة دورهام والمسؤول عن الدراسة د. ادريانو لامريا، "ليس واضحاً كيف تطورت اللغة المنطوقة من الأنظمة الاجتماعية لإنسان الغاب وجميع القردة العليا بشكل عام".

ss

يضيف لامريا، "بدلاً من تعلم أصوات جديدة، فإنه تم الافتراض أن الأصوات التي أصدرتها القردة العليا، تحركها الشهوة التي لا يستطيعون التحكم فيها، لكن بحثنا يثبت أن قردة إنسان الغاب، لديها القدرة المحتملة للتحكم في عمل أصواتهم".

وبحسب لامريا، فإن هذا يعد مؤشراً لاحتمالية استمداد قدرة التحكم في الصوت الظاهرة عند البشر من سلف تطوري امتلك قدرات تحكم في الصوت مماثلة لتلك الموجودة عند قردة إنسان الغاب، وفي كل القردة التطوريين بشكل عام.



adryanwlamrya

ادريانو لامريا


ويضيف لامريا، إن الاكتشاف الأخير يفتح الباب أمامنا للتعلم أكثر عن الإمكانيات الصوتية للكائنات الشبيهة بالإنسان والتي عاشت قبل انفصال أنساب إنسان الغاب والبشر - حسب رأيه -، بالإضافة إلى التعرف على كيفية تطور النظام الصوتي للشكل الذي نشاهده عند البشر الآن.





وفي لعبة do-as-I-do، حاول القرد تقليد أصوات عشوائية يقوم بها القائمون على التجربة، وتضمنت هذه الأصوات تنويعات في النغم والنبر.

يذكر أنه تمت مقارنة أصوات روكي بـ 12 ألف ساعة من محادثات لأكثر من 120 من قردة إنسان الغاب، ضمن 15 تجمعاً سواء في البراري أو قردة محتجزة.





ومن المقرر أن تنشر النتائج في العدد القادم من من مجلة Scientific Reports.

وكانت الدراسة الأخيرة لدكتور لامريا، عندما كان مقيماً في امستردام الهولندية، وجدت أن أنثى إنسان الغاب كان تدعى "تيلدا"، استطاعت إصدار أصوات لها نفس إيقاع ووتيرة الكلام عند البشر.





هذه المادة مترجمة من صحيفة Mirror البريطانية، للاطلاع على المادة أضغط هنا.