في ثاني حادث اليوم.. اغتيال قيادي بحزب "الإصلاح" في عدن

تم النشر: تم التحديث:
YEMEN
Khaled Abdullah / Reuters

في ثاني حادث من نوعه اليوم الإثنين 15 أغسطس/آب 2016، اغتال مسلحان مجهولان، قيادياً في حزب "التجمع اليمني للإصلاح" بمحافظة عدن، جنوبي اليمن.

ونعى الحزب في بيان نشره عصر اليوم على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صالح سالم بن حليس اليافعي، قائلًا "ننعي استشهاد الشيخ صالح بن حليس القيادي في إصلاح عدن، ورئيس الدائرة القضائية فيه، في عملية اغتيال آثمة تعرض لها في مدينة المنصورة، بمحافظة عدن".

وقال شهود عيان، إن ملثمين مجهولين على متن دراجة نارية أطلقا النار على اليافعي -وهو أيضاً إمام وخطيب مسجد الرضاء بمدينة المنصورة- بينما كان يقف بسيارته أمام مكتب البريد، وأردياه قتيلاً، بينما أصيب شخص آخر كان معه ويدعى رائد ذيبان، ونقل إلى مستشفى النقيب بالمدينة لتلقي العلاج.

وحتى الساعة 14:30 تغ، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن حادثة الاغتيال.

وتعد حادثة الاغتيال هذه، هي الثانية اليوم الإثنين، التي تستهدف قيادياً في حزب الإصلاح (تابع للإخوان المسلمين)، حيث لقي عضو مجلس شورى الحزب صالح أحمد العنهمي، مصرعه في وقت سابق اليوم، بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين خلال مروره بسيارته في مدينة ذمار(شمال)"، التي تحمل اسم المحافظة الواقعة تحت سيطرة "الحوثيين".

وشغل العنهمي منصب عضو مجلس شورى الحزب في محافظة ذمار، ويعد من قيادات الحزب في المحافظة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين منذ نهاية 2014.

وفي مطلع أبريل/نيسان الماضي، اغتال مسلحون مجهولون رئيس مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح في محافظة ذمار، حسن اليعري، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن ذلك حتى اليوم.