سرقة 4 سباحين أميركيين على يد مسلحين خلال أولمبياد ريو.. هكذا تم الاحتيال عليهم

تم النشر: تم التحديث:
AMERICAN SWIMMER
ASSOCIATED PRESS

أعلنت اللجنة الأولمبية الأميركية الأحد 15 أغسطس/آب 2016، عن تعرض السباح الأميركي ريان لوكتي برفقة ثلاثة من زملائه للسرقة من قبل مجموعة من المسلحين على هامش دورة الألعاب الأولمبية المقامة حالياً في ريو دي جانيرو البرازيلية.

ووفقاً لتصريحات باتريك ساندوسكي المتحدث باسم اللجنة الأولمبية، فإن المسلحين طلبوا الحصول على الأموال والمقتنيات التي كانت بحوزة الرياضيين الأميركيين.

وأضاف: "أربعة رياضيين من فريق السباحة الأمريكي (غونار بنتز، جاك كونغر، جيمي فيغن وراين لوكتي)، كانوا يستقلون سيارة أجرة نحو القرية الأولمبية، إلا أن السيارة تم إيقافها من قبل مسلحين ينتحلون صفة رجال شرطة، فطالبوا الرياضيين بتسليم أموالهم ومقتنياتهم، ولم يتعرض أي من الرياضيين الأميركيين لأي أذى".

ولم تكشف اللجنة الأولمبية الأميركية عن قيام المسلحين بسرقة مقتنيات السباحين الأميركيين من عدمه.

وكان لوكتي وأصدقاؤه يحضرون حفلة مع السباح البرازيلي تياغو بيريرا في النادي الفرنسي الذي تشرف عليه اللجنة الأولمبية الفرنسية.
وانطلقت في 5 أغسطس/آب الجاري، فعاليات النسخة الـ 31 للألعاب الأولمبية بالبرازيل، بمشاركة أكثر من 11 ألف رياضي ورياضية من 206 دول، يتنافسون في 28 منافسة، للحصول على ألفين و488 ميدالية، وتختتم البطولة في 21 من الشهر ذاته.