فتاة سعودية تفوز كأفضل ممثل دولة في الأمم المتحدة.. تخطت ألف شاب من 85 دولة

تم النشر: تم التحديث:
RAZAN AQEEL
social media

اختارت منظمة الأمم المتحدة الطالبة السعودية رزان فرحان العقيل، كـ أفضل ممثل دولة في مجلس الأمم المتحدة للشباب، متخطية ألف شاب من 85 دولة، وفقاً لما ذكرته صحيفة "الرياض" الأحد 14 أغسطس/آب 2016.

وكرمت الأمم المتحدة الشابة رزان التي لم تتجاوز 19 عاماً بعدما قدمت ورقة بعنوان لـ"خلق روح عمل تجاه فكر، نحن قادات اليوم وليس فقط الغد".

وأوضحت الصحيفة أن الأمم المتحدة اختارت من خلال مؤسسة سفراء الصداقة وأهداف التنمية المستدامة التابعة للمنظمة الدولية الشابة السعودية رزان، وهي طالبة بقسم العلوم السياسية في جامعة Appalachian State University في ولاية نورث كارولينا، لتصبح سفيرة للشباب العربي في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب والذي انعقد تحت شعار (العالم الذي نريده 2030)، بهدف
مناقشة 150 قضية عالمية وطرح الحلول المناسبة لها من وجهة نظر شبابية.


عمل تطوعي


وقالت صحيفة "الرياض" إن رزان أكملت 250 ساعة تطوعية في السعودية و100 ساعة بخدمة المجتمع في الولايات المتحدة مما أهلها للانضمام لمؤتمر الأمم المتحدة لمناقشة تلك القضايا إضافة إلى 17 هدفاً للطاقة المستدامة.

وتحدثت فوق منصة الأمم المتحدة عن "العالم الذي نريده 2030"، معتمدة على الخطة السعودية الرائدة ورؤيتها 2030.

وتسعى الأمم المتحدة لتطبيق الأهداف التي تسمو لها الأمم المتحدة كإنهاء الفقر والجوع، وإتاحة التعليم للجميع، والمساواة بين الرجل والمرأة، والسيطرة على الاحتباس الحراري.

وتشير الصحيفة السعودية إلى أن الشابة رزان هي ابنه الإعلامي السعودي المتوفى فرحان بن فهد العقيل، وقالت الصحيفة إن والد الشابة كان يصفها بـ"مشروعه الكبير".

وتعزي رزان الفضل لوالدها وقالت في تصريح سابق لصحيفة "الحياة": "كان يأخذني معه لاجتماعات صحافية ومؤتمرات محلية وكان دائماً يقول كلنا صناع للنجاح، وكان يحب الأحساء جداً،
وهذا سبب تعلقي بمدينتي وفخري الدائم لكوني إحدى بناتها، ولم تكفَّ والدتي أيضاً عن دعمي من بعد 7 آلاف ميل".


ترحيب سعودي


وعلى موقع التواصل الاجتماعي توتير تداول سعوديون هاشتاغ #رزان_العقيل للتعبير عن سعادتهم في النجاح الذي حققته الشابة السعودية، ونشر آخرون صوراً لها خلال تكريمها في الأمم المتحدة.