"لوكان هناك سنجده".. من جديد صائدو الكنوز يبحثون عن قطار الذهب النازي المزعوم

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

استأنف صائدو الكنوز بحثهم عن قطار الذهب النازي المفقود الذي يُزعم أنه مُحمّل بالغنائم ومدفون جنوب غرب بولندا، على الرغم من عدم وجود أي دليل علمي يؤكد وجوده.

ونقل تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة 12 أغسطس/آب 2016، عن المتحدث باسم المشروع، أندرزج جايك، قوله: "القطار ليست إبرة في كومة قش. لو كان هناك، سنجده".

أثارت القصة جنون وسائل الإعلام في أغسطس الماضي عندما ادعى رجلان اكتشاف قطار مصفح من الحقبة النازية باستخدام رادار مخترق للأرض بالقرب من مدينة فالبرزيخ.

في ذلك الوقت، قال البولدني بيوتر كوبر، والألماني أندرياس ريختر، إنهما اكتشفا عدة عربات من قطار يبلغ طولها 98 متراً مدفونة على عمق يبلغ حوالي 8 إلى 9 أمتار تحت الأرض.

وأضافا أنهما يعتقدان أن معظم المحتويات عبارة عن نماذج أسلحة، على الرغم من الأسطورة المحلية التي تتحدث عن الأعمال الفنية والمجوهرات والذهب التي سرقها النازيون.

جعل النازيون أسرى الحرب يحفرون شبكة من الأنفاق في المنطقة، وادعى بعض السكان المحليون أن الألمان حاولوا إبعاد الذهب خفيةً مع اقتراب الجيش الأحمر الروسي.

ولكن حتى الآن لم يكن هناك سوى القليل لدعم هذه المزاعم، ولم يجد الجيولوجيون من جامعة AGH المرموقة للعلوم والتكنولوجيا بكراكوف أي دليل على وجود القطار أثناء اختبارات أجروها في ديسمبر /كانون الأوَّل الماضي.

قال البروفيسور يانوش مادي في ذلك الوقت إنه كان "متأكداً 100% من دم وجود قطار.. ربما نفق"، استناداً إلى دراسات اعتمدت على قياس المغناطيسية، والجاذبية واستخدام رادارات أرضية.

ومع ذلك، لم يكن لهذا تأثير يُذكر لتخفيف حماسة الباحثين عن الكنوز. قال جايك يوم الجمعة: "حتى إذا وجدنا نفقاً، سيكون هذا أيضاً نجاحاً".

مع بدء البحث، قال كوبر إنه يأمل أن يجد الأجوبة خلال أسبوع. قال لقناة "TVP" البولندية للأخبار العامة حين بدأ فريقه في إزالة الغطاء النباتي: "يجب أن يكون كل شيء واضحاً بحلول يوم الخميس" .

وأضاف أنهم سيمسحون المنطقة بالرادارات الأرضية يوم الاثنين قبل أن يبدأ الحفارون في اليوم التالي.

وقال جايك: "سنقوم بالحفر إلى عمق 6 أمتار في 3 مناطق على امتداد 100 متر من خطوط السكك الحديدية القديمة".

وأدت الأنباء عن الاكتشاف المزعوم لقطار الذهب لتدفق الباحثون عن الكنوز. وتعززت الخدعة مع الاقتراب من موقع شبكة ضخمة من الأنفاق السرية تحت الأرض المبنية بأيدي النازيين، وبعضها حول قلعة كسياز، حيث تقول الاسطورة إن الرايخ الثالث قد أخفى الأشياء الثمينة المنهوبة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.