ممثلة تركية تخرج من السجن بسبب الانقلاب

تم النشر: تم التحديث:
DENIZ
social media

"مصائب قوم عند قوم فوائد"، هكذا غيّر الانقلاب في تركيا حياة الكثيرين، وقد يكون من بينهم الممثلة التركية السجينة دينيز سيكي التي تقضي حكماً بالسجن 6 سنوات و3 أشهر، على ذمة الاتجار بالمخدرات منذ عام 2015.

فبعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي عاشتها تركيا في 15 يوليو/ تموز 2016، اعتقلت السلطات التركية الآلاف من مناصري جماعة "الخدمة" التابعة للداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الأميركية والذي تتهمه الحكومة التركية بالوقوف وراء محاولة الانقلاب.

أعداد المعتقلين الكبيرة دفعت الحكومة التركية لدراسة الخطوات الممكنة لحل مشكلة الاكتظاظ داخل السجون، ما دفعها للتفكير في سنّ قانون العفو العام الذي من المتوقع أن يخفّض عقوبة المعتقلين الجنائيين 5 سنوات تخصم من عقوبتهم.



pic

وتلقت عائلة الفنانة سيكي هذا الخبر بسعادة كبيرة، حيث أكد محاميها نعيم كاراكايا "أنه من المبكر الحديث عن هذا الموضوع، لكن قرار الحكومة التركية قد يضمن الإفراج عن سيكي خلال الأيام القادمة".

لاسيما أن قرار العفو سيشمل كما ذكرت صحيفة "حرييت" التركية كلَّ مَن سُجنوا قبل الأول من يناير/كانون الأول من عام 2016.

يُشار إلى أن مدير أعمال الفنانة تلقى عروضاً خلال الأيام الماضية من إحدى الشركات لإنتاج برنامج تقدمه سيكي يتناول قصتها داخل السجن خلال أيامها الأولى.

أما في تعليقها على محاولة الانقلاب الأخيرة فقد قالت سيكي في رسالة وجهتها لمحبيها إنها "تبارك لشعبها انتصارهم للديمقراطية"، متمنية الخير لوطنها.

يُذكر أن الفنانة سيكي كانت قد شاركت في حلقة من حلقات أحد المسلسلات التركية من داخل سجنها بعد أن حصل مخرج المسلسل على إذن من عائلتها وكذلك من وزارة العدل التركية، وهو ما ساعده على إدخال الكاميرات والمعدات للسجن وتصوير الحلقة.