"لا نُدخل اللاجئين سرّاً إلى أراضينا".. الحكومة الألمانية تنفي فتح مطاراتها ليلاً أمام المهاجرين خفية

تم النشر: تم التحديث:
S
s

نفت وزارة الداخلية الألمانية أخباراً متداولة على الشبكات الاجتماعية تقول إن الحكومة برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل تقوم بنقل أعداداً كبيرة من اللاجئين سراً إلى البلاد عبر رحلات جوية تصل ليلاً إلى مطاراتها.

وأكدت في حسابها على تويتر أن الأخبار المشاعة غير حقيقية، متحدثة عن احتمال وجود خلط بينها وبين حالات جلب اللاجئين وفق اتفاقيات إعادة التوطين المعلن رسمياً بين ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي، وتركيا.


مصدر الخبر


صحيفة “بي تزت” البرلينية ذكرت أن مطلق هذه الإشاعة موقع “كوب فيرلاغ” الذي يرفع شعار “معلومات، تفتح أعينك”، وذلك في الثامن من شهر أغسطس/آب 2016، والذي ينشر عادة أخبار تتضمن نظريات المؤامرة و أقوال عنصرية، ويديره شرطي سابق يدعى يوخين كوب.


موقع “كوب فيرلاغ” تحدث عن ساعة ذروة بالنسبة لوصول اللاجئين لمطار كولونيا-بون على وجه التحديد، وقال إن طائرة تهبط قادمة من تركيا واليونان كل دقيقة، وأن ذلك يستمر طوال الليل وينتهي عند قرابة الساعة السادسة صباحاً.

وأوضحت الصحيفة أن معلومات مزعومة نشرت عن مطارات هانوفر ودوسلدورف و مطار عسكري في ولاية ساكسونيا السفلى، وتناقلتها مواقع على شبكة الإنترنت وتم تدوالها في أوساط حركة بيغيدا (‫أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب).

وذهب الأمر ببعضهم إلى قول إن مطار برلين براندنبورغ الدولي، الذي تأخر افتتاحه مرات عدة لمشاكل فنية، قد افتتح سراً بغرض استقبال هذه الرحلات، وفقاً للصحيفة.


توضيح الداخلية


الداخلية قالت في توضيحها إن هناك اتفاق توصلت إليه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي في شهر سبتمبر العام ٢٠١٥ يقضي بإعادة توطين 160 ألف لاجىء من إيطاليا واليونان، تبلغ حصة ألمانيا منها ٢٧ ألف شخص، استقبلت منهم فعلياً 57 شخصاً فقط ويتم التحضير لجلب 200 شخص آخرين نهاية شهر آب الحالي. وأشارت إلى تعهد دول الاتحاد الأوربي في شهر سبتمبر 2015 أيضاً بإعادة توطين 18 ألفاً من اللاجئين السوريين من تركيا، حصة ألمانيا منهها 1600 شخص، لم يصل إلى ألمانيا منهم سوى 194 لاجئاً. ورداً على سؤال أحد المعلقين حول تفسيرهم للعدد الكبير من الرحلات، أكدت الوزارة أن ليس هناك رحلات ليلية سرية، ولم تكن هناك سوى رحلتان مؤجرتان لنقل اللاجئين المقرر إعادة توطينهم.

المطار يوضح


إدارة مطار كولونيا أكدت في بيانها أن المزاعم حول نقل لاجئين من تركيا عبر مطار "كولونيا- بون" تنافي الحقيقة، مبينة أن الرحلات القادمة والمتجهة إلى تركيا سياحية كما هي العادة منذ سنوات.

وأوردت حرركة المطار في الفترة بين الأول والسابع من شهر آب الحالي، إذ كانت هناك ١٤٦ رحلة وصلت (٦٢ في النهار و ٨٤ في الليل)، ١٤٤ غادرت (٥٤ نهاراً، و٩٠ ليلاً)، وبالمقارنة مع نفس الفترة العام الماضي، هبطت ١٥٨ رحلة قادمة من تركيا، (٨٠ نهاراً، و٧٨ ليلاً)، وأقلعت ١٤٨ رحلة متجه لتركيا (٨٢ نهاراً، و ٦٦ ليلاً).

ونقلت “بي تزت” عن متحدث باسم مطار برلين براندنبورغ تأكيده أيضاً أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي مزاعم عارية عن الصحة.


هراء


إلى ذلك، نشر الصحفي الألماني المستقل تيلو يونغ اليوم الخميس، فيديو قال إنه مدفوعاً بعشرات الرسائل التي وصلته عن الرحلات المزعومة التي تذهب إلى أن الحكومة تهرب آلاف اللاجئين إلى داخل البلاد فيما المواطنون نيام، سأل المتحدث باسم وزارة الداخلية، توبياس بلاته، خلال مؤتمر صحفي اعتيادي، متى وأين يصل اللاجئون القادمون من تركيا إلى ألمانيا جواً، فأجاب " بلاته " ضاحكاً أنه إن كان يتحدث عن ما قيل عن وجود آلاف الرحلات الجوية التي تنقل اللاجئين ليلاً، فبوسعه القول إن ذلك أكبر هراء سمعه منذ وقت طويل.


وأضاف " بلاته ": لطالما تحدثوا عن الرحلات التي كانت ضمن إعادة التوطين كالتي تأتي ضمن الاتفاقية بين الاتحاد الأوربي وتركيا (واحد مقابل واحد)، أي إعادة توطين لاجئ سوري مقيم في تركيا بألمانيا، مقابل كل سوري يهاجر بشكل غير شرعي إلى اليونان، والمطاران اللذان استخدما لهذا الغرض هما مطارا هانوفر و”كاسل كالدن”.

أما فيما يتعلق بمواعيد هبوط أخر تلك الرحلات، قال المتحدث إنه ليس لديه معلومات دقيقة، وإنما يتذكر بأن الرحلتين إلى مطار هانوفر كانتا في فترتي الظهر وبعد الظهر، والتي وصلت لمطار “كاسل كالدن” لم تكن ليلاً.