إغلاق تويتر العام المقبل.. ما حقيقة الخبر الذي ملأ الإنترنت؟!

تم النشر: تم التحديث:
TWITTER
shutterstock

أصبحت شائعة إغلاق موقع التدوين المصغر تويتر العام المقبل حديث الساعة اليوم الخميس، وانتشرت على الموقع كالنار في الهشيم، حتى أن الوسم "الهاشتاغ" الخاص بها SaveTwitter# أصبح الأكثر تداولًا في وقت وجيز جيدًا.

وعلى الرغم من انتشار هذه الشائعة وتصديقها من قبل الكثير من مستخدمي تويتر، إلا أن الموقع لن يُغلق بسبب المضايقات التي تنتشر عليه بسبب اعتماده سياسة لا تفرض على المستخدمين استعمال أسمائهم الحقيقية.

ومفاد الشائعة التي أصبحت خلال الساعات القليلة الماضية الأكثر تداولًا عالميًا على تويتر، مع قرابة 175 ألف تغريدة (حتى اللحظة)، أن الموقع لم يعد قادرًا على التغلب على مشكلة المضايقات؛ لذا فسيُغلق خلال 2017.

ونقلت صحيفة "الإندبندنت" عن ممثلي الشركة تأكيدهم أن لا صحة على الإطلاق للشائعة المنتشرة حاليًا، وأن الموقع لن يُغلق وسيستمر في عمله.

وبدأ الأمر عندما تحدثت بعض الحسابات المزيفة على تويتر عن إغلاق تويتر العام المقبل، ثم انتشرت أكثر مع تصديق العديد من الحسابات المعروفة لها.

وهرع العديد من المستخدمين إلى موقع تويتر نفسه للتعبير عن تضامنهم مع الموقع مستخدمين الوسم SaveTwitter#، مع أنه لم يُعرف بعد كيف بدأت تداول الشائعة ومن فجّرها؟!