سيجارة مريبة في يد ابنة أوباما.. فهل كانت تحوي الحشيش أم الماريجوانا؟

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

تواجه ابنة الرئيس الأميركي باراك أوباما ادعاءات بأنها كانت تدخن الحشيش خلال مهرجان موسيقي؛ وذلك عقب ظهور شريط فيديو يظهر "ماليا أوباما" تسحب نفساً من سيجارة صغيرة.

ونقل تقرير لجريدة الصانً البريطانية عن موقع Radar Online أن ابنة أوباما الأولى، البالغة من العمر 18 عاماً، كانت قد ظهرت أثناء تدخينها خلال مهرجان لولابالوزا الموسيقي الذي أقيم في شيكاغو في 31 يوليو/تموز 2016.

فيما نقل موقع ذا يو إس جوسيب عن الفتاة جيردين سلوين، البالغة من العمر 18 عاماً، أنها قالت: "رصدت ماليا خلال تدخينها الحشيش ولدي الصور لإثبات ذلك؛ فمن الممكن أن تشم رائحة دخان الماريجوانا".

وتصر الفتاة أن ماليا أمسكت السجائر لمدة دقيقة تقريباً قبل أن تناولها إلى صبي،

وكانت مدينة شيكاغو بولاية إلينوي التي دختت بها ابنة أوباما قد جرمت مؤخرًا حيازة الماريجوانا بما يصل إلى 10 غرامات، لتصبح عقوبتها الجنائية 200 دولار بدلاً من 100 دولار.


شورت أسود قصير


ss

وارتدت الابنة الكبرى للرئيس الأميركي قميصاً قصيراً خوخي اللون وشورت أسود صغير بينما كانت ترقص بسعادة على أنغام الموسيقى، وترفع يديها إلى أعلى، وتبتسم إلى أصدقائها.

وقد كانت الفتاة بالفعل محط اهتمام وسائل الإعلام بعد اختيارها ألا تحضر مؤتمر الحزب الديمقراطي مع والديها، وحضور مهرجان الموسيقى بدلا منه.

كماً سُلطت الأضواء على ماليا من قبل؛ وذلك بعد رصدها بمصنع السكر في أمستردام بوقت سابق من عام 2016، وهو ما ذكرته تقارير موقع Radar Online عن منسق الأغاني يوري رويست الذي قال أن "الجميع أصبح في حالة سُكر بشكل سريع حقاً. ويجب أن أعترف أنني أيضًا أصبحت ثملاً جداً في وقت لاحق، لكنني أتذكر إعطاء واحدة من تلك الفتيات زجاجة مملوءة من الفودكا النقية".

وأضاف أنها "راقصة رائعة مثل والدها كثيرًا، وأنها كانت مرنة للغاية".
وقد أثارت ماليا الجدل عندما ظهر لها لقطة من تطبيق سناب شات تظهر امرأة شابة كانت حينها في السابع عشر، في حفلة بجامعة براون.

فوفقا لصحيفة ذا ديلي كولر كانت الابنة البكر للرئيس تلعب «بونغ البيرة» وتتناول الشراب بينما كانت في الكلية.


ماذا قال والدها؟


ss

وكان البيت الأبيض قد أعلن سابقاً أن ماليا ستأخذ إجازة لمدة عام بعد المدرسة الثانوية، لتلتحق بجامعة هارفارد عام2017 .

فيما أقر الرئيس الأميركي في وقت سابق بتجربته المخدرات الترفيهية قائلاً أنه كان عضواً في جماعة تشوم جانج.

واعترف أنه تعاطى المخدرات في شبابه، قائلاً "لقد أخبرت بناتي أني أعتقد أنها فكرة سيئة، ومضيعة للوقت، وليست صحية تماماً".

وأضاف أنه كما هو موثق جيداً، سبق أن دخنت الحشيش عندما كنت طفلاً، وأرى أنها عادة سيئة ورذيلة، ولا تختلف كثيراً عن السجائر التي دخنتها خلال مرحلة الشباب، وحتى أثناء جزء كبير من حياتي كراشد" وفقًا لما قاله لمجلة نيويوركر.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Sun البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.