"هما أسّسا داعش وأنا أقول الحقيقة".. ترامب يتهم أوباما وكلينتون بالوقوف وراء وجود تنظيم الدولة

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
MediaPunch

وصف دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية الرئيس باراك أوباما والمرشحة الديمقراطية للانتخابات هيلاري كلينتون بأنهما مؤسّسا تنظيم الدولة الإسلامية في تصريحات ستثير انتقادات جديدة للأسلوب الذي يتبعه في حملته الانتخابية.

وسبق أن وجه رجل الأعمال انتقادات لأوباما وكلينتون التي شغلت منصب وزيرة الخارجية بين عامي 2009 و 2013 بسبب الطريقة التي انسحبت بها الولايات المتحدة من العراق بعد الحرب قائلا إن ذلك ساعد على ظهور التنظيم المتشدد الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.


تكرير الاتهام


وأدلى ترامب بهذه التصريحات أول مرة في كلمة ألقاها الأربعاء 10أغسطس/ آب 2016، في فلوريدا. ثم كررها في مقابلة الخميس مع شبكة (سي.إن.بي.سي).

وجاءت تصريحاته بعد أسبوع مضطرب لحملته. وحث قادة الحزب الجمهوري ترامب على التركيز في حملته على هزيمة كلينتون بعد أن أثار انتقادات حادة بسبب مواجهة مع أسرة جندي أمريكي مسلم قتل في العراق وبسبب رفضه المبدئي لدعم مرشحين جمهوريين بارزين في انتخاباتهم التمهيدية.


ترامب يتراجع


وأظهرت أحدث استطلاعات للرأي أن ترامب يتراجع أمام كلينتون -السيدة الأولى سابقا والعضو السابق في مجلس الشيوخ- في السباق لانتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني. ووفقا لمتوسط استطلاعات الرأي الذي قدرته مؤسسة ريل كلير بوليتيكس فإن كلينتون متقدمة بفارق 7.7 نقطة مئوية على ترامب حيث حصلت على 48 في المئة مقابل 40.3 في المئة لترامب.


مؤسسا داعش


ترامب الذي يقول إنه يعارض حرب العراق لشبكة (سي.إن.بي.سي) "إنه (أوباما) مؤسس تنظيم الدولة الإسلامية وكذلك هي (كلينتون). أعني أنني أصفهما بمؤسسيه. لم يكن من المفترض أن يخرج (من العراق) بالشكل الذي خرج به. كان ما فعله كارثة".

وعارض أوباما حرب العراق وتضمنت حملته للوصول إلى البيت الأبيض في 2008 وعدا بإنهاء هذه الحرب. وسحبت الولايات المتحدة قواتها القتالية من العراق في 2011.

trump

وردا على تصريحات ترامب أشار جيسي ليريتش المتحدث باسم كلينتون إلى المكاسب التي حققتها الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد في ليبيا هذا الأسبوع. وقال ليريتش في تعليق في وقت متأخر الأربعاء "ليكن في علمك أن الفصائل المدعومة من الولايات المتحدة استعادت معقل الدولة الإسلامية في ليبيا اليوم بفضل الضربات الجوية التي أمر بها أوباما".


أنا من يقول الحقيقة


لم يتراجع ترامب عن تصريحاته وتساءل في المقابلة مع (سي.إن.بي.سي) "هل هناك خطأ في قول ذلك؟ لماذا يشتكي الناس من أنني قلت أنه مؤسس الدولة الإسلامية؟ كل ما أفعله هو قول الحقيقة. أنا من يقول الحقيقة."

ويحب أنصار ترامب -الذي لم يتول قط منصبا رسميا- أسلوبه الهجومي والذي ينطوي على إهانات في كثير من الأحيان لكنه قوبل بانتقادات على نطاق واسع ليس فقط من جانب حملة كلينتون. ويحثه كثير من الجمهوريين على تغيير أسلوبه والتركيز على الاقتصاد.

وقال شون دافي وهو نائب من ولاية ويسكونسن يدعم ترامب إن أوباما وكلينتون لم يؤسسا تنظيم الدولة الإسلامية وحث ترامب على الالتزام بالنص.
وقال "التزم بالنص ولا تحد عنه. اقرأ من الملقن وستكون على ما يرام."

وأبدى ترامب استياءه من الدعوات التي تطالبه بتغيير خطابه وقال لشبكة (سي.إن.بي.سي) "لا أعتقد أنني اقترفت الكثير من الأخطاء."
ويقول إنه إذا خسر الانتخابات بسبب أسلوبه فسيعود لحياته الرغدة.

وقال "ليس هذا ما أطمح إليه. أعتقد أننا سنحقق النصر لكن سنرى."