ترامب: الرئيس الأميركي مؤسس الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.. وكلينتون عاونته في ذلك

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
Raleigh News & Observer via Getty Images

اتهم المرشح الجمهوري للبيت الأبيض دونالد ترامب، مساء الأربعاء 10 أغسطس/آب 2016، الرئيس الأميركي باراك أوباما "بتأسيس" تنظيم الدولة الإسلامية، كما اتهم منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بأنها "شريكة في تأسيس" هذه الجماعة الجهادية.

وفي تجمع انتخابي في فورت لودرديل في ولاية فلوريدا (جنوب شرق)، اتهم الملياردير أولاً أوباما بأنه زرع "الفوضى" في الشرق الأوسط، ثم قال إن تنظيم الدولة الإسلامية "يكرم الرئيس أوباما".

وأضاف "أنه مؤسس (تنظيم) الدولة الإسلامية في العراق وسوريا". وتابع "إنه مؤسس الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، أليس كذلك؟"، وكرر "أنه المؤسس! أسس الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

وتابع ترامب "وأقول إن الشريكة في التأسيس هي هذه المحتالة هيلاري كلينتون".


تخطى الحدود


اعتبرت المرشحة الديمقراطية إلى الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، أمس الأربعاء 10 أغسطس/آب 2016، أن منافسها الجمهوري دونالد ترامب قد بالغ بدعوته مؤيدي حيازة السلاح في الولايات المتحدة، إلى مقاومتها في حال وصلت إلى البيت الأبيض في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأعلنت كلينتون في دي موين (أيوا) "أمس، كنا الشهود على آخر التعليقات من سلسلة التصريحات التي تخطت الحدود".

وتطرقت المرشحة الديمقراطية إلى "قسوة" خصمها حيال عائلة جندي أميركي مسلم قتل في العراق في العام 2004، وانفتاحه إلى دعوة دول أخرى لحيازة أسلحة نووية، والآن "تحريضه على العنف".

وأضافت "كل من تلك الحوادث تُظهر أن دونالد ترامب لا يملك الشخصية المطلوبة ليكون رئيساً وقائداً أعلى للولايات المتحدة".

وكان ترامب ألمح الثلاثاء خلال تجمع انتخابي في ولمينتغتون في ولاية كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) إلى أن مؤيدي حيازة السلاح في الولايات المتحدة يمكنهم وقف تقدم منافسته الديمقراطية أو القضاة الذين يمكن أن تعينهم في المحكمة العليا.

وقال رجل الأعمال الثري "باختصار، كلينتون تريد إلغاء التعديل الثاني" للدستور الذي يضمن حق حيازة الأسلحة.

وأضاف "إذا كانت لديها إمكانية اختيار قضاتها، فلن تكونوا قادرين على فعل أي شيء"، مشيراً إلى أنه "هناك حل مع التعديل الثاني ربما، لست أدري"، من دون أن يضيف أي تفاصيل.

وفي مواجهة سيل الانتقادات لهذه التصريحات، لم تتأخر حملة الملياردير عن نشر "بيان لحملة دونالد ترامب حول وسائل الإعلام غير النزيهة"، موضحة أن ترامب كان يريد أن يقول إن مجموعة المدافعين عن حق حيازة السلام المتماسكة جداً ستمنع انتخاب كلينتون إذا صوتت لمصلحته.