أثرياء خليجيون ينقلون سياراتهم الفارهة جواً إلى لندن.. لا يستخدمونها والبريطانيون يلتقطون معها الصور

تم النشر: تم التحديث:
S
s

عاد موسم السيارات في بريطانيا متألقاً مرة أخرى وملأت سيارات العرب أكثر شوارع لندن ثراءً بألوانها الصاخبة.

بدءاً من الكروم مرسيدس بنز مكلارين حتى لامبورغيني أفينتادور، تدخل هذه السيارات ضمن المئات التي أتت هذا الصيف من الشرق الأوسط إلى المملكة المتحدة.

Close
سيارات أثرياء عرب بريطانيا
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

سيدفع مالكو تلك السيارات، ومعظمهم من قطر والسعودية والإمارات والكويت، ثروة صغيرة بالإضافة لعشرين ألف جنيه إسترليني في رحلة العودة- لنقل هذه المعجزات المعدنية حوالي 3 آلاف ميل، وفى الغالب تركها في شوارع نايتسبريدج وتشيلسي، وفق ماجاء في صحيفة الدايلي ميل.

الخطوط الجوية القطرية هي إحدى الخطوط التي ستنقل تلك السيارات الفارهة من الدوحة إلى هيثرو. ستوضع الحمولة الثمينة في طائرات إيرباص إيه 330 إما في صف واحد أو جنباً إلى جنب، وباستخدام السطح الرئيسي والسفلي للطائرات، تمنح الخطوط الجوية 31 مكاناً على كل طائرة. ويمكن حالياً رؤية السيارات مصطفةً أمام محلات الأزياء مثل فيرزاتشي وفيندي في الأحياء الراقية جنوب غرب لندن.

تجذب تلك السيارات التي شوهدت في وسط لندن خلال الأسابيع القليلة الماضية –بعد شهر رمضان- انتباه السياح ومحبي السيارات، الذين يُفتنون بتلك النسخ المُصممة من نماذج مشهورة.

تصطف سيارات كثيرة أيضاً أمام فندق دورتشستر في مايفير حيث سيقيم المالكون الأثرياء لبقية الصيف هروباً من حرارة الشرق الأوسط.

أصبح هذا الأمر حدثاً سنوياً مُعتاداً، حيث يُحاول الأثرياء العرب التفوق على بعضهم بسياراتهم غير الاعتيادية.

s

وبمجرد وصولهم، تلفت بعض هذه السيارات المُبالغ فيها،انتباه الشرطة أيضاً، بسبب لوحات التسجيل الخاطئة ومخالفات قواعد وقوف السيارات. اشتكى سكان المناطق الثرية بجنوب غرب لندن من أن بعض السائقين يتصرفون بشكل غير حضاري، إذ يُسرعون بالسيارات ويتعاملون كما لو أن المنطقة حلبة سباق خاصة بهم. كذلك لا يوجد ما يقول بأن الشرطة تحقق في أي من تلك السيارات المُصورة.

تتكلف رسوم إيقاف السيارة 50 جنيهاً إسترلينياً.. لذا من الأرخص الحصول على غرامة.

من الواضح أن المال ليس مشكلة للسعوديين أصحاب تلك السيارات الذهبية، ولكن عندما يتعلق الأمر برسوم إيقاف السيارة، هنا يجب الادخار. يتكلف إيقاف السيارات في نايتسبريدج 4.6 جنيهات إسترلينية في الساعة، بحد أقصى ساعتين.

ولكن في مارس الماضي وقفت ثلاث سيارات لأكثر من ست ساعات، والنتيجة هي أن أصحابها أعطوا غرامة قيمتها 80 جنيهاً إسترلينياً يمكن تخفيضها إلى 40 إذا دُفعت خلال 14 يوماً. ما يعني أن قيمة الغرامة أقل من ثمن إيقاف السيارات في إحدى المواقف القريبة.


على بعد 50 متراً فقط يوجد موقف سيارات حزب المؤتمر الوطني حيث قيمة إيقاف السيارة 50 جنيهاً إسترلينياً في اليوم. كما يُكلف إيقاف السيارة في مرآب فندق جميرا كارلتون تاور 50 جنيهاً إسترلينياً أيضاً.

قال المتحدث باسم مجلس كينسينجتون وتشيلسي أن الغرامات تصدر للسيارات الأجنبية كما يتم تتبع السائقين للتأكد من أنهم لا يتجاهلون تلك الغرامات.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على الماد الأصلية، اضغط هنا.