ماذا لو تعاقدت شركة أميركية مع هيئة الترفيه السعودية؟

تم النشر: تم التحديث:

تحاكي حلقة "نص الجبهة" تعاوناً سعودياً - أميركياً في مجال الترفيه في السعودية، بعد أصبح له هيئة خاصة أعلن عنها في المملكة مؤخراً.

يلتقي الجانب الأميركي بالجانب السعودي، فيقترح الأميركي إنشاء بارات وإقامة مسابقة ملكة جمال للسعوديات، وإنشاء هيئة صناعة أفلام سينمائية.

وكلما ذكر الجانب الأميركي اقتراحاً تخيّل الجانب السعودي حصولها على أرض الواقع منتهياُ بكارثة لا محالة.