إذا مللتم زيارة إسطنبول.. هناك 5 مدن تركية أخرى تستحق الزيارة

تم النشر: تم التحديث:
KABADWKYA
تركيا | social media

بطبيعتها الخلابة وموقعها الجميل تجذب تركيا سنوياً ملايين السياح الذين يقصدونها من كل الأقطار، حتى بات اقتصادها يعتمد بشكل كبير على ما تدره صناعة السياحة على خزائن الدولة.

لا تخلو جداول شركات الطيران ووكالات السياحة من اسم مدينة إسطنبول، فالمدينة المتربعة على ضفاف البسفور تستحق سيادة الترتيب كواحدة من أكثر المدن استقطاباً للسياح في المنطقة والعالم.

لكن إلى جانب تلك المدينة الرائعة هناك العديد من المدن التي تستحق الزيارة لما تحتويه من كنوز أثرية ومناظر أخاذة، جديرة بالاكتشاف. في هذا التقرير نقدم لكم 5 مدن تركية ينبغي زيارتها.


طرابزون


في الشمال الشرقي للجمهورية التركية وتحديداً على سواحل البحر الأسود، تقع المدينة الساحرة طرابزون.

المدينة الباردة التي تبعد عن إسطنبول مسافة لا تقل عن 1000 كيلومتر، تتميز بطبيعتها الخضراء صيفاً وبثوبها الأبيض شتاءً، لا تكفُّ الحجارة والقلاع عن سرد القصص التي تطول فصولها بدءاً بالأسماء التي حملتها قديما كـ ترايبزوس وترايبزوند، وصولاً لفصولِ احتلالها من قبل الروم واليونان.

trabzwn

من يزر المدينة يلاحظ حفاظها على رونقها القديم المازج بين الحداثة والتاريخ، إلى جانب كرم أهلها الذين يستقبلون ضيوفهم بحفاوة لا يجدها الزائر إلا في هذه المدينة.

هناك العديد من المناطق التي يمكن زيارتها في المدينة أبرزها دير سومايلا التاريخي، بحيرة أزون غول، متحف أيا صوفيا وغيرها من المناطق الرائعة.


ريزا


لا يختلف زائرو المدينة على تسميتها "جنة الله على الأرض"، فحسب رأيهم تستحق ريزا الزيارة وبجدارة.

غابات طويلة لا نهاية لها، اللون الأخضر يحيط بها من كل الجوانب، وزقزقة عصافيرها في الصباح برفقة كوب من الشاي الذي تتميز المدينة بإنتاجه، كفيلة بعزف سيمفونية لا يمكن سماعها في أي مكان آخر في هذه المعمورة.

ryza

ريزا التي تجاور مدينة طرابزون لا تختلف عنها كثيراً، فكلاهما يملك من الكنوز الأثرية الكثير، وكلاهما أيضاً يتقن فن جذب السياح من كل مكان.

إذا قدر لكم زيارة المدينة ففتشوا عن هذه المناطق: كابلي غولار "البحيرة المغلقة"، صال يالسي، أيدر يالسي وقرية تشنتشيفا.


كابادوكيا


من شمال تركيا إلى وسطها وتحديداً لمحافظة "نيفشهير"، حيث المدينة التي تسلب العقول بطرازها المعماري الفريد "كابادوكيا".

هي إحدى مدن التراث العالمي على لوائح منظمة اليونيسكو، عدد زوارها أكثر بكثير من عدد سكانها الأصليون.

توفر المدينة كل سبل الراحة لزائريها، فنادق ضخمة وخدمات كثيرة بأسعار تناسب الجميع.

في كابادوكيا يمكنكم الذهاب في جولة من خلال مناطيدها التي تلون سماءها في كل صباح، كما يمكنكم أيضاً زيارة متاحف المدينة التي تحتفظ بكنوزها الثمينة.

وبالطبع يمكنكم الاستمتاع بوجبات الطعام الخاصة بها التي تعد بطرق تقليدية تزيد من لذتها.

شاهدوا كابادوكيا عن قرب من خلال هذا الفيديو.


أنطاليا


أنطاليا - أو أتاليا كما كانت تعرف سابقاً - هي واحدة من أجمل المدن التركية التي يقصدها السياح طمعاً في الاستلقاء على شواطئها التي تعرف بشواطئ الريفيرا التركية، لجمالها ولعذوبة مياهها.

في الجنوب التركي تقع المحافظة التي تتميز بمناخها المعتدل شتاءً والحار صيفاً.

نجح الأتراك في تحويل المدينة لمنتجع كبير يقصده كل الباحثين عن الراحة والاسترخاء، بالإضافة لزيارة شواطئ المدينة المميزة لابد من زيارة غاباتها الكثيفة المنتشرة في محيطها.

antalya

هناك العديد من المناطق التي يمكن الذهاب إليها في هذه المدينة، أوليمبوس، كيمير وشواطئ مدينة لارا، بالإضافة لكنيسة عاشت فيها حسب الروايات الشخصية الشهيرة سانتا كروز "بابا نويل"، وغيرها من المناطق الجذابة.

بالإضافة لجبل الصخور المشتعلة الذي يرسم علامات الحيرة على وجوه زائريه، لغرابة الظاهرة حيث تشتعل النار في صخوره منذ أكثر من 2500 عام.


هاتاي


ما يمز هذه المدينة التي تتقن اللغة العربية والأرمينية بالإضافة للتركية، مزيجها الاجتماعي الفريد، فكنائسها تعانق مآذن المساجد التي تجاور بدورها المعابد الأخرى.

في هاتاي، المدينة التي ضمتها تركيا من سوريا بعد استفتاء قديم نظمه الانتداب الفرنسي في عام 1939، يجد الزائر كل ما يبحث عنه، من الطبيعة الخلابة إلى تنوعها النادر، حيث يسكنها المسيحيون والمسلمون الذين يشعرون بالفخر وهم يرون تفاصيل العلاقة الطيبة التي تجمعهم ببعضهم بعضاً.

في هاتاي يمكنكم زيارة المتحف الأثري، وجامع حبيب النجار، ونفق تيتوس كايا وسواحل بلدة ماسادا الرائعة. كما يمكنكم تذوق طعام مطبخها الذي يعد من بين أشهر المطابخ في تركيا.

لقطات وصور من مدينة التنوع الحضاري هاتاي.

في الختام لابد من الإشارة إلى وجود مطارات حديثة في كل المدن التي ذكرت في هذا التقرير، ما يعني سهولة الوصول إليها دون الحاجة لتحمّل عناء السفر عبر البر. أما فيما يتعلق بتكاليف السفر فهي عادية لا تختلف كثيراً عن زيارة إسطنبول أو غيرها من المدن.