أوقاف المغرب تمنع الأئمة والخطباء من الكلام في الانتخابات

تم النشر: تم التحديث:
IMAMS IN MOROCCO
ABDELHAK SENNA via Getty Images

دعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية أئمة وخطباء المساجد إلى التزام الحياد تجاه الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقالت الوزارة في رسالة وجهتها إلى مختلف مساجد البلاد: "يجب تفادي كل ما قد يُفهم منه صراحة أو ضمنياً، القيام بدعوة لفائدة أو ضد أي مرشح أو هيئة سياسية أو نقابية، طبقاً للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل".

وأوضحت أن منع الأئمة والخطباء من دعم المرشحين يأتي في سياق "الحرص على الحفاظ على حياد المساجد والقائمين عليها، وتجنباً لكل انحياز محتمل قبل أو أثناء الانتخابات".

وطلبت الوزارة من أئمة المساجد والخطباء والوعاظ الدينيين الراغبين إما في الترشيح، أو القيام بحملة انتخابية لفائدة أو ضد بعض المرشحين، التقدم بطلب إعفائهم من مهامهم الدينية قبل فتح باب الترشيح للانتخابات بنحو شهر على الأقل.

وحذرت الوزارة من أن "كل مخالفة لهذه التعليمات ستؤدي، بعد التأكد من ثبوت وقائعها، إلى إعفاء مرتكبها فوراً".

ومن المنتظر إجراء الانتخابات التشريعية، 7 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وهي انتخابات مباشرة يختار خلالها المواطنون المغاربة ممثليهم بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان المغربي)، ويعين الملك رئيس الحزب الفائز رئيساً للحكومة إذا حصل على الأغلبية، أو شكل تحالفاً يوفر الأغلبية لحكومته بالبرلمان.

يشار إلى أن وزارة الداخلية المغربية حددت اليوم الإثنين 8 أغسطس/آب 2016، كآخر يوم للتسجيل في اللوائح الانتخابية لفائدة المواطنين الذين سيحق لهم المشاركة في التصويت.

وجرت آخر انتخابات تشريعية في المغرب في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وفاز بها حزب العدالة والتنمية (إسلامي)، ما مكنه من قيادة ائتلاف حكومي للمرة الأولى في تاريخه.