ذهبوا لتشييع صديقهم فلقوا مصيره.. انتحاري يقتل نحو 50 شخصاً أمام مستشفى باكستاني

تم النشر: تم التحديث:
PAKISTAN
TAUSEEF MUSTAFA via Getty Images

قال مسؤولون باكستانيون إن انتحارياً قتل 50 شخصاً على الأقل وأصاب العشرات اليوم الاثنين في هجوم على مشيعين بمستشفى في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوخستان المضطرب.

وقال فريد الله وهو صحفي من بين المصابين إن أكثر من 100 مشيع معظمهم محامون وصحفيون كانوا في قسم الطوارئ بالمستشفى لمرافقة جثمان محام شهير قتل بالرصاص في المدينة في وقت سابق اليوم.

وذكر سارفاراز بوجتي وزير داخلية بلوخستان أن 50 على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 50 مع ارتفاع عدد الضحايا كثيراً مقارنة بالتقديرات الأولية.

وقال وزير الصحة في بلوخستان رحمت صالح بلوخ "هناك الكثير من المصابين لذا فإن عدد القتلى قد يرتفع".

وأظهرت لقطات تلفزيونية حالة من الفوضى بينما يشق المشيعون وهم في حالة فزع طريقهم وسط الحطام والدخان يملأ ممرات قسم الطوارئ في المستشفى.

ولم يعرف الدافع وراء الهجوم ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها لكن موجة من عمليات القتل استهدفت عدداً من المحامين في كويتا مؤخراً.

وقال نديم شاه وهو مسؤول كبير في الشرطة إن آخر ضحايا موجة القتل هو بلال أنور كاسي الذي قتل بالرصاص بينما كان في طريقه إلى مجمع المحاكم الرئيسي في كويتا.

وذكر أنوار الحق كاكار وهو متحدث باسم حكومة بلوخستان أن الهجوم الانتحاري الذي وقع بعد قتل كاسي استهدف مشيعيه فيما يبدو.
وقال "يبدو أنه كان هجوما مدبراً".

وطوقت الشرطة المستشفى عقب التفجير.

وبعيداً عن التمرد الانفصالي والتوتر الطائفي منذ فترة طويلة في بلوخستان فإن الإقليم يعاني أيضاً ارتفاع معدلات الجريمة.

وكانت كويتا لفترة طويلة قاعدة لحركة طالبان الأفغانية التي دأبت قيادتها على عقد اجتماعات هناك في الماضي.

وفي مايو أيار الماضي قتل زعيم طالبان الملا أختر منصور في ضربة لطائرة أمريكية بدون طيار بينما كان في طريقه إلى كويتا من منطقة الحدود الباكستانية الإيرانية