معركة التحرير.. فصائل المعارضة السورية تعلن بدء معركة كبيرة لطرد النظام من مدينة حلب

تم النشر: تم التحديث:
ALEPPO
Anadolu Agency via Getty Images

أعلن جيش الفتح الذي يضم عدداً من فصائل المعارضة السورية، الأحد 7 أغسطس/آب 2016، عن بدء مرحلة جديدة من المعارك لتحرير كامل مدينة حلب الواقعة تحت قبضة قوات النظام السوري، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وقال الجيش في بيانه إنه "يعلن بداية المرحلة الجديدة لتحرير حلب كاملة"، مشيراً أنه سيضاعف أعداد مقاتليه وفقاً لما تتطلبه هذه المعركة التي يصفها بـ"الملحمة الكبرى".

أحمد الأحمد، مسؤول العلاقات العامة لـ"فيلق الشام" -أحد الفصائل المشاركة بمعارك حلب- أشار في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" أن قوات المعارضة تمتلك من الإمكانات العسكرية ما يمكنها من دخول هكذا معركة.

وأشار إلى أن قوات المعارضة عثرت على كميات ضخمة من الأسلحة والذخائر والمدافع، خصوصاً بعد سيطرتها على أكبر الكليات والثكنات العسكرية في المعارك الأخيرة بحلب، لا سيما كلية المدفعية.

ومدينة حلب منقسمة منذ 2012 بين أحياء غربية تسيطر عليها قوات النظام وأحياء شرقية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.


3 رسائل


ووجه "جيش الفتح" في رسائل إحداها إلى قوات النظام السوري، ولفت فيها إلى أنه ما يزال لديهم الوقت للانشقاق عن صفوف النظام، مشيراً أن أيام ذلك معدودة، و"عندها لن ينفعهم الندم"، على حد تعبير البيان.

وخاطب الجيش سكان المناطق التي ما تزال في قبضة قوات النظام بحلب، محاولاً طمأنتهم، وقال إن "هدف جيش الفتح نصرة المظلومين من أهلنا في الشام، وإزاحة هذا النظام الجاثم على قلوبهم (...) من لم يعن النظام ولم يتعرض لأهل الشام بسوء لن نتعرض له وله منا الأمن والأمان".

وفي رسالته الثالثة خاطب جيش الفتح مقاتليه وطالبهم بالاعتناء بسكان حلب والرفق بهم.


اشتباكات متواصلة


وشهدت المناطق الواقعة في جنوب غرب مدينة حلب اشتباكات متقطعة الأحد، غداة تعرض جيش النظام لضربة قوية بعدما تمكنت فصائل المعارضة من فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية.

وبذلك، انقلبت المعادلة وبات مقاتلو المعارضة يطوقون عملياً أحياء حلب الغربية التي يسيطر عليها النظام منذ بدء المعارك في مدينة حلب في الشمال السوري في صيف 2012.

وقالت المعارضة السورية إنها كبدت قوات النظام خسائر كبيرة خلال المعارك التي بدأت نهاية يوليو/تموز المنصرم والمستمرة حتى اليوم، على الرغم من مساندة سلاح الجو الروسي ومقاتلين أجانب، بينهم جنود في "حزب الله" للنظام في المواجهات.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: "تدور اشتباكات متقطعة ترافقها غارات جوية ولكن بدرجة أقل" في جنوب غرب مدينة حلب، غداة خسارة الجيش السوري لمواقع مهمة تضم كليات عسكرية في هذه المنطقة.

وبعد سيطرتهم على الكليات العسكرية التقى مقاتلو الفصائل القادمين من داخل مدينة حلب، آخرين قادمين من منطقة الاشتباكات في حي الراموسة المحاذي، والذي تمر منه طريق الإمداد الوحيدة إلى الأحياء الغربية.

وأفاد مصدر في قوات المعارضة لفرانس برس عن إدخال المقاتلين "سبع شاحنات خضار وفاكهة" الأحد إلى الأحياء الشرقية عن طريق الراموسة.

ومنذ 17 يوليو/ تموز 2016، تمكنت قوات النظام من فرض حصار كامل على الأحياء الشرقية التي يقيم فيها 250 ألف شخص، قبل أن تتمكن المعارضة من فك الحصار.