مساجد إيطاليا تحت المراقبة.. تأسيس وحدة تابعة للجيش لرصد التمويلات الخارجية

تم النشر: تم التحديث:
ROME GRAND MOSQUE
SOCIAL MEDIA

أعلن وزير الداخلية الإيطالي، أنجلينو ألفانو، اليوم الأحد 7 أغسطس/آب 2016، عن تشكيل وحدة أمنية جديدة لمراقبة تدفق الأموال من البلدان الإسلامية إلى المساجد والمصليات في البلاد.

ونقل التلفزيون الحكومي الإيطالي عن ألفانو القول: "لقد قام حرس المالية بتشكيل وحدة خاصة لمراقبة التعاملات المالية للجهات الإسلامية، وذلك تمشياً مع تعليمات كنت قد أصدرتها لمتابعة الأنشطة الجهادية في إيطاليا، وفقاً لتوصيات قدمتها لجنة التحليل الاستراتيجي لمكافحة الإرهاب" التابعة لوزارة الداخلية.

وأوضح: "من خلال هذه الوحدة ستتم مراقبة تدفق الأموال من الدول الإسلامية لصالح المؤسسات الإسلامية والمساجد والمصليات".

و"حرس المالية" هو سلاح تابع للجيش الإيطالي، ومهمته مكافحة الجرائم المالية، مع تفويض بالتعامل مع بعض الجرائم الخطيرة مثل المافيا والمخدرات.

ولفت ألفانو إلى أن بلاده "تتشارك مع العديد من الدول، ومن بينها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، للسيطرة على التدفقات المالية للإرهاب، التي هي في ازدياد بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001" على الولايات المتحدة.

وحول الوضع الأمني في إيطاليا، قال: "لا يزال مستوى التأهب الأمني في الدرجة التي تسبق حالة وقوع هجوم إرهابي"، مؤكداً على ضرورة أن "يقوم أفراد المجتمع بالتعاون مع القوى الأمنية من أجل الكشف عن الإرهابيين".

ووفق معطيات رسمية، يبلغ عدد المسلمين في إيطاليا 1.613 مليون نسمة، يحمل 150 ألفاً منهم الجنسية الإيطالية، فيما يتمتع الباقون بإقامات قانونية، بينما يقدر عدد الأئمة في أنحاء البلاد بنحو ألف إمام.