اللاعب المصري يوضح سبب رفعه للعلم السعودي في افتتاح أولمبياد البرازيل

تم النشر: تم التحديث:
S
s

برّر لاعب المنتخب المصري للرماية، حماده طلعت، واقعة قيامه برفع العلم السعودي بجانب المصري، خلال طابور عرض بعثة بلاده، في افتتاح أولمبياد ريو دي جانيرو البرازيلية، بـ"أنه وجد العلم على الأرض، وعليه لفظ الجلالة".

وفي الساعات الأولى من فجر السبت 6 أغسطس/آب 2016، تم افتتاح النسخة الحادية والثلاثين من دورة الألعاب الأولمبية، التي تحتضنها ريو دي جانيرو البرازيلية، في الفترة 5-21 أغسطس/ آب الجاري.
وفي تصريحات صحفية، قال طلعت "عندما دخلت إلى ملعب ماراكانا الذي شهد حفل الافتتاح، وجدت علم السعودية ملقى على الأرض، ورفضت أن أتركه بسبب وجود لفظ الجلالة على العلم".

وأضاف "لم يكن قصدي رفع العلم السعودي، بجانب العلم المصري"، مؤكداً أن الأمر كان مرتبطًا بلفظ الجلالة المكتوب على العلم.

وأشار لاعب المنتخب الوطني للرماية، إلى أنه فوجئ بالهجوم عليه عقب رفعه العلم السعودي.
وقال مصدر مسؤول باللجنة الأولمبية المصرية متواجد حالياً بالبرازيل، إنه "تم عقد اجتماع بين رئيس اللجنة، هشام حطب واللاعب، للاستفسار عن سبب قيامه بحمل العلم السعودي أثناء طابور عرض البعثة المصرية".

وأكد المصدر في حديثه للأناضول (رفض الكشف عن اسمه)، أنه "تم الاستقرار على عدم توقيع أي عقوبات على اللاعب، بعدما تفهم مسؤولو اللجنة حقيقة الأمر، وأن حمله للعلم السعودي، يعود إلى أنه كان ملقى على الأرض، ومن ثم فإنه مرتبط بلفظ الجلالة المكتوب عليه".

جديرٌ بالذكر أن مصر تشارك في هذه الدورة الأولمبية، بأكبر بعثة في تاريخها، مكونة من 120 رياضياً، يخوضون منافسات 20 رياضة مختلفة.

وتسببت رفع حمادة للعلم في غضبٍ كبير لدى كثيرٍ من المصريين كما وأثار سلوك طلعت ارتباكًا بين اللاعبين المشاركين في البعثة المصرية والمقدر عددهم بـ120 لاعباً، وأبدى بعضهم استياءه الشديد من سلوك لاعب منتخب الرماية، واعتبروه تصرفاً "غير مسؤول"، ما دفع القائمين على البعثة بإصدار تعليمات مشددة لكل اللاعبين بعدم الإدلاء مؤقتاً بأية تصريحات إلى الإعلام لحين التحقيق في الواقعة.

من جانبه أبدى أحد لاعبي منتخب مصر لكرة اليد – رفض ذكر اسمه بسبب تعليمات عدم الإدلاء بتصريحات - غضبه الشديد من تصرف "طلعت"، مؤكدًا لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "هذا التصرف الأحمق تسبب في إفساد ليلة الافتتاح الرائعة".

وأشار نجم منتخب اليد إلى أنه توجه بالسؤال إلى حمادة طلعت حول دوافع قيامه بمثل هذا التصرف، فرد عليه بالقول "أنا وجدت العلم ملقى على الأرض، فحملته لأن عليه لفظ الجلالة".

"كذبة غبية".. كانت أولى كلمات أحد لاعبي منتخب السباحة المصري – رفض ذكر اسمه بسبب تعليمات عدم الإدلاء بتصريحات – تعليقاً على ادعاء طلعت أنه وجد العلم ملقى على الأرض، مندداً بتصرف لاعب الرماية، واصفاً إياه بأنه "لا يستحق أن يحمل الجنسية المصرية".


من هو حمادة طلعت؟


بطل الواقعة، حمادة طلعت، هو لاعب منتخب مصر للرماية، يبلغ من العمر 35 عاماً، مقيد بنادي المؤسسة الرياضية العسكرية في الإسكندرية.

ويخوض طلعت منافسات الرماية من مسافة 10 أمتار "بندقية هوائية"، ومن مسافة 50 متراً بندقية 3 أوضاع".

وتأهل طلعت إلى أولمبياد ريو دي جانيرو، بعد حصوله على الميدالية الذهبية ببطولة الأمم الأفريقية الأخيرة، محققاً رقماً قياسياً جديداً في مسابقة ٥٠م بندقية 3 أوضاع".

كما احتل البطل المصري الـمركز السابع عشر في منافسات كأس العالم بتايلاند 2016 في منافسات 10 م "بندقية".


عاصفة على الشبكات الاجتماعية


أثار تصرّف طلعت ردود أفعال غاضبة على النطاق المصري، حيث احتل هاشتاغ "رجعوا حمادة" الصدارة على المستوى المصري في تويتر، وطالب عديد من المغردين بترحيل اللاعب فوراً إلى القاهرة.

وعبّر البعض عن خيبة أمله من تصرفات حمادة.



سعوديون يسخرون.. وآخرون يدافعون فيما أثار ما فعله اللاعب المصري ردود أفعال سعودية متباينة.

فيما قلّل البعض من أهمية الواقعة.

وأبدى آخرون استعدادهم لدعم حمادة.

وعبّر بعض السعوديين عن تأييدهم لغضب المصريين.