النقاب لم يساعد رسّاماً في الحفاظ على جدارية كلينتون.. ولهذا طُمست وهي ترتدي ملابس السباحة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

طُمست جدارية في مدينة ملبورن الأسترالية أظهرت مرشحة الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون وهي ترتدي لباس بحر ثم نقاباً بعد إثارة تلك الجدارية جدلاً.

وظهرت كلينتون في البداية في هذه الجدارية وهي ترتدي لباس بحر كاشفاً على شكل العلم الأميركي وبه أوراق بنكنوت من فئة 100 دولار.

وقال مجلس المدينة إن هذه الصورة أدت إلى شكوى من البلدة بشأن تصوير امرأة شبه عارية بجانب متجرٍ لبيع دراجات سكوتر للأطفال.

وقالت وسائل الإعلام إن المجلس أبلغ فنان الشوارع المعروف باسم لاشساكس بضرورة إزالة جداريته الأسبوع الماضي وإلا تعرّض لغرامة مع تهديد صاحب المبنى أيضاً له إذا ظلت هذه الصورة.

وقام لاشساكس يوم الاثنين بتحديث صورة كليتنتون لإظهارها ترتدي نقاباً.
وكتب بجوار الجدارية "لو كانت هذه المرأة المسلمة تؤذي مشاعرك فإنك متعصب وعنصري وجنسي تعاني من فوبيا الإسلام." ويوم الأربعاء طُلي الجدار كله باللون الأسود.