فريق اللاجئين ونساء السعودية والحشد الشعبي.. أبرز مفارقات العرب في أولمبياد ريو 2016

تم النشر: تم التحديث:
IBTIHAJ
أولمبياد ريو 2016 | Tim Clayton - Corbis via Getty Images

انطلقت ليل الجمعة/السبت دورة الألعاب الأولمبية "ريو 2016" وسط حفل رائع أبهر العالم.

وما انطلاق البطولة نسلط الضوء على أبرز المفارقات التي شهدتها بعثة الدول العربية المشاركة.


أول فريق للاجئين


رحّبت اللجنة الأولمبية الدولية بأعضاء أول فريق للاجئين في تاريخ الألعاب الأولمبية، إذ شارك 10 لاجئين تحت ظل العلم الأولمبي، ليمثلوا أكثر من 20 مليون لاجئ حول العالم.

وأطلق نشطاء عرب عبر هاشتاغ (ادعم #فريق_اللاجئين) دعوة لتشجيع فريق اللاجئين العرب خصوصاً السوريين.


مشاركة أكبر للنساء السعوديات


وشهدت الألعاب الأولمبية مشاركة كبيرة نسبياً لنساء السعودية، فلأول مرة تشارك رسمياً 4 نساء، في الألعاب الأولمبية.

وشاركت رياضيتان سعوديّتان فقط للمرّة الأولى في تاريخ الألعاب الأولمبية وذلك خلال دورة لندن 2012.

هذه المشاركة تسببت في جدل كبير داخل المجتمع السعودي، لكن هذه المرة كشفت اللجنة الأولمبية السعودية عن البعثة النسائيّة الثانية في تاريخها في دورة الألعاب الأولمبية، التي تستضيفها ريو دي جانيرو، دون مشاكل كبيرة.

وتشارك 4 رياضيات سعوديات في المسابقة بالحجاب وهنّ: لبنى العمير وكاريمان أبوالجدايل ووجود فهمي. يذكر أن اثنتين منهن تعيشان في الولايات المتحدة الأميركية.

وتشارك سيدتان في مسابقات ألعاب القوى، وواحدة في الجودو، وأخرى في المبارزة.

وتزامن ذلك مع إصدار منظّمة "هيومن رايتس ووتش" تقريراً بعنوان: "نساء السعودية يغيّرن قواعد اللعبة"، يتناول ما سمّاه "التحسّن الطفيف" في وضع المرأة مقارنة مع مشاركة امرأتين في دورة ألعاب لندن الأولمبية الصيفية عام 2012، ولكن داخل المملكة.


الحشد الشعبي


وشهدت دورة الألعاب الحالية ظهور مشاهد وُصفت بالطائفية، تمثلت في حرص أفراد من الفريق العراقي المشارك على وضع شعار "تنظيم الحشد الشعبي" الشيعي، على واجهة حافلة الفريق.

هذا الأمر أثار استياء وفود أخرى؛ لأن الأولمبياد هدفها توحيد الشعوب، ونشر السلام.


أول محجبة أميركية


وتشارك في هذه الدورة أيضاً أول رياضية أميركية محجبة، وهي ابتهاج محمد.

وتستمر دورة الألعاب الأولمبية الحادية والثلاثون حتى يوم 21 أغسطس/آب 2016 بمشاركة أكثر من 12 ألف رياضي من 205 دول، وتشارك دولتا كوسوفو وجنوب السودان لأول مرة في هذه البطولة التي انطلقت منذ عام 1896 من مدينة أثينا باليونان.


أكبر بعثة مصرية


تشارك مصر بأكبر بعثة رياضية في تاريخ الأولمبياد، والتي تضم 121 رياضياً ورياضية، بينهم 37 لاعبة.

وأوضح وزير الشباب والرياضة المصري، خالد عبدالعزيز، أن الوزارة أنفقت حوالي 13 مليون دولار لإعداد المشاركين على أفضل مستوى لحصد الميداليات وعدم الاكتفاء بالتمثيل المشرف.

وكان عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية رئيس اتحاد الخماسي الحديث، شريف العريان، قد ذكر في تصريحات سابقة أن هناك 8 لاعبين مرشحين بقوة لحصد ميداليات، هم: عزمي محيلبة (رماية)، وهداية ملاك (تايكوندو)، ومحمد إيهاب (رفع أثقال)، وعمرو الجزيري (خماسي حديث)، وإيهاب عبدالرحمن (ألعاب قوى)، وأحمد أكرم (سباحة)، وهيثم فهمي (مصارعة)، وحسام بكر (ملاكمة).


هل يصل العرب إلى الرقم 100


وحصد الرياضيون العرب 94 ميدالية منذ دورة أمستردام 1928 حتى دورة لندن 2012، من بينها 24 ميدالية ذهبية.

وجاءت هذه الميداليات كلها في الألعاب الفردية وليس الجماعية، لاسيما في ألعاب القوى ورفع الأثقال والمصارعة والملاكمة.

وتحدو الآمال العرب في تخطّي حاجز الـ100 ميدالية خلال الدورة الجارية.

وتقتصر الدول العربية المشاركة في الألعاب الجماعية في ريو 2016 على الجزائر وقطر في لعبة كرة القدم، وقطر ومصر في كرة اليد.

وفي الألعاب الفردية يشارك بطلا الوثب العالي القطري معتز عيسى برشم والسوري مجد الدين غزال، وبطل المبارزة المصري علاء الدين أبوالقاسم، واللبنانية راي باسيل بطلة العالم في الرماية لعام 2016، والتونسية حبيبة الغريبي صاحبة ذهبية الـ300 متر موانع في أولمبياد لندن 2012، والجزائري توفيق مخلوفي صاحب ذهبية سباق الـ1500 متر في أولمبياد لندن 2012، والسبّاح التونسي أسامة الملولي صاحب ذهبية ماراثون 5000 متر سباحة في أولمبياد لندن 2012.