بينهم مغاربة ومسؤول فلسطيني.. كندا ترفض منح تأشيرات دخول لمئات المشاركين بمنتدى عالمي فهل مبرّراتها مقنعة؟

تم النشر: تم التحديث:
AIRPORT CANADA
فحص تأشيرات كندا | Rick Madonik via Getty Images

أكد منظمو المنتدى الاجتماعي العالمي الذي ينطلق الأسبوع المقبل في مونتريال أن السلطات الكندية رفضت منح تأشيرات دخول لأكثر من 230 مشاركاً وجهت إليهم دعوات إلى المنتدى المناهض للعولمة.

ولا يزال آخرون ينتظرون موافقة وزارة الهجرة للمشاركة في المنتدى الذي يفتتح الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم المنتدى صفا شابي "تم رفض منح 234 ضيفاً تأشيرات دخول والعدد يتزايد يوماً بعد يوم".

وأضافت أن هؤلاء أبلغوا بأن أسباب الرفض عائدة إلى حركة أسفارهم ووضعهم المالي أو الخوف من احتمال بقائهم في كندا بعد المنتدى.


جنسيات مختلفة


ومعظم هؤلاء موفدون من أفريقيا والشرق الأوسط ولا سيما من المغرب وإيران ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديموقراطية وكذلك من هايتي والنيبال. ومن بين من رفض منحهم تأشيرة وزيرة ثقافة مالي السابقة أمينة تراوري ورئيس اتحاد البريد الفلسطيني عماد الطميزي.

ورفض مسؤولو وزارة الهجرة التعليق متعللين بقانون حماية الخصوصية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة في كندا نانسي كارون في رسالة إلكترونية أن فريقاً في الوزارة عرض العمل مع المنتدى الاجتماعي لتسهيل دخول الموفدين إلى كندا لكن اللجنة المنظمة لم تتصل بوحدة الأحداث الخاصة في الوزارة لإبلاغها عن مشكلات أو صعوبات في حصول المشاركين على تأشيرة.


توقعات بحضور أقل


تلتقي في المنتدى الاجتماعي العالمي منظمات المجتمع المدني وهي أول مرة يعقد فيها في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وفي بلدٍ عضو في مجموعة السبع الأكثر ثراء.

شارك نحو 100 ألف شخص في المنتديات السابقة لكن يتوقع مشاركة عدد أقل في منتدى مونتريال نظراً لارتفاع تكاليف السفر والفنادق وفق المنظمين.

يعتبر المنتدى موازياً للمنتدى الاقتصادي العالمي وعقد لأول مرة في البرازيل في 2001 بهدف التشاور والتنسيق والترويج للسياسات البديلة لليبرالية الجديدة.