فندق في سلوفاكيا يرفض السماح للأتراك والعرب بالإقامة فيه.. لماذا؟

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

قام فندقٌ بسلوفاكيا باستبعاد استضافة نزلاء أتراك، بناءً على جنسيتهم. بحسب ما نشر موقع Buzz Feed الأميركي، الخميس 4 أغسطس/آب 2016.

"آسفين!" هكذا قال مالكي فندق Stella apartment above the Castle لهؤلاء الذين يحاولون الحجز للإقامة بمبناه الصغير، عبر موقع الحجز الإلكتروني Booking.com، مشيرين إلى أنهم "لدواعٍ أمنية" لا يقبلون الحجز من قِبل الأتراك أو الوافدين من البلدان العربية.

وتداول مُستخدمون بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتويتر، صورة الرسالة التي تلقاها من حاولوا الحجز بالفندق من العرب أو الأتراك، حيث كان نصّها: "من أجل دواعٍ أمنية، ليس من الممكن إقامة الأشخاص من تركيا والبلدان العربية بالفندق، ولا نقبل الحجز. آسفين!".

وصاحب ذلك تعليقات غاضبة مثلما جاء عبر حساب أحد المُستخدمين بموقع فيسبوك، حيث قال: "كم أنها عنصرية جعلتني أضحك اليوم! شاركوا هذا وأوقفوا العنصرية".

ss

وكانت مجموعة من الطلاب الوافدين من أنقرة بين هؤلاء الذين أُبعِدوا من قِبل الفندق هذا الأسبوع، ووصفت السفارة التركية لدى سلوفاكيا ذلك الإجراء بأنه "تصرّف ينتمي إلى العنصرية".

وقد حثّت سياسة الفندق منصّة "Booking.com" على حذف إمكانية الحجز لديه عبر منصّة الموقع.

وقالت شركة الحجز الإلكتروني لموقع BuzzFeed، إنه "من المؤسف سماع أن أي مكان إقامة يقوم بالتمييز ضد نزلائه لأي سبب. ولدينا في موقع Booking.com؛ لا نتسامح مع التمييز من أي نوع، وإذا وجدنا أن مقر للإقامة بين المُدرجين على موقعنا يتورط بسلوك تمييزي، نقوم من جانبنا بقطع التواصل وحذف نزلهم من منصّتنا".

وأضافوا بحسب ما نقل الموقع: "بمجرد معرفتنا بشأن تلك التصريحات التي قيلت لأحد عملائنا من قِبل مالك الفندق، قمنا بتقديم الدعم على الفور ليجد العميل مكاناً بديلاً للإقامة، وأغلقنا إمكانية الحجز لديهم عبر موقعنا".

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع BuzzFeed الأميركي.