"رويترز" تتسبب في أزمة بين "الرياض" السعودية والمعارضة السورية.. والصحيفة تعتذر

تم النشر: تم التحديث:
SS
social

اعتذرت صحيفة "الرياض" السعودية، الجمعة 5 أغسطس/آب 2016، عن وصفها عناصر المعارضة السورية المسلحة بالمتمردين في خبر لها، الخميس، حول الأوضاع في مدينة حلب.

وكانت الصحيفة السعودية قد نشرت في عدد أمس الخميس مع خبر الأحداث في سوريا "غرافيك" بعنوان: "المتمردون يحاولون كسر الحصار على حلب".

وبررت الصحيفة الخطأ بأنها اعتمدت الترجمة الحرفية من قبل الوكالة "رويترز" مصدر "الغرافيك" وفات على المحرر تعديل ما ورد فيه.

ونشرت الصحيفة، الجمعة، اعتذاراً عن الموضوع وقالت إنها "إذ تنشر هذا التوضيح اعتذاراً لقرائها الكرام عن الخطأ غير المقصود، لتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب السوري ضد العدوان البشع الذي يتعرض له على يد النظام السوري الجائر، وهو ما يتوافق مع سياسة المملكة الحريصة على أمن سوريا أرضاً وشعباً".

وبحسب الصحيفة فإنها اتخذت الإجراء اللازم حيال الشخص الذي تسبب في هذا الخطأ.

وكان رواد الشبكات الاجتماعية قد أطلقوا هاشتاغ بعنوان #صحيفه_الرياض_تدعم_الاسد ، عبروا فيه عن غضبهم من الصحيفة السعودية.

فيما تناول بعض المغردين خطأ أخر للصحيفة:

كما ناشد بعضهم الملك سلمان بن عبدالعزيز أن يتولى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حقيبة الإعلام بسبب مواقفه الرافضة لبشار الأسد.

والموقف السعودي من القضية السورية معروف منذ البداية إذا تدعم المملكة خيارات المعارضة السورية سواء السياسية أو المسلحة في رحيل بشار الأسد عن السلطان دون وجود أي دور لها في مستقبل البلاد.