البرازيل تعتقل ملاكماً مغربياً مشاركاً في الأولمبياد بتهمة التحرش الجنسي .. ماذا قال عن "جريمته"؟

تم النشر: تم التحديث:
FSGDSDG
social media

يبدو أن مستهل المشاركة المغربية في الألعاب الأولمبية المقامة حالياً بالبرازيل بدأ بخيبة أمل في صفوف البعثة المغربية، إذ أقدمت السلطات الأمنية البرازيلية على اعتقال الملاكم المغربي حسن سعادة الذي كان من المرتقب أن يخوض أولى مبارياته عن وزن 81 كلغ يوم غدٍ ضد الملاكم التركي أونال محمت ندير.

غير أن الملاكم المغربي نفى أن يكون قد تحرّش بأي فتاة، وقال في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي": "إنه مظلوم". وأضاف سعادة من داخل مركز الشرطة أنه لم يتمكن حتى الآن من فهم ما يجري.

صاحب الـ22 ربيعاً تم اعتقاله بعد تقديم نادلتين تعملان في القرية الأولمبية شكاية للسلطات البرازيلية تتهمان فيها الملاكم المغربي بالتحرش الجنسي، ما أفضى لاعتقاله ليلة أمس، ومن المرتقب أن يتم الإبقاء عليه محتجزاً حتى تنتهي الشرطة من تحقيقاتها في الموضوع.

وحاولت "هافينغتون بوست عربي" الاتصال بوزير الشباب والرياضة المغربي لحسن سكور، ورئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة عبدالجواد بلحاح، وكذلك مدرب المنتخب المغربي محمد المصباحي، لكنهم امتنعوا عن الجواب.


رد فعل المغاربة


وقال الحسن الجابري، الصحفي الرياضي بإذاعة البحر الأبيض المتوسط، إنه رغم الاعتقال فإن قرينة البراءة هي الأصل حتى الآن في انتظار اتضاح الصورة.
وأضاف في حديث لـ"هافينغتون بوست عربي" أنه وجب على اللجنة الأولمبية المغربية ورئاسة البعثة المغربية أن توضح الصورة للرأي العام المصاب بالذهول بعد انتشار الخبر، "حيث إنه في حالة إدانة الملاكم فإنه الأمر سيكون وصمة عارٍ جديدة على جبين الرياضة المغربية"، على حد تعبيره.

وانتشر الخبر بشكل سريع بين مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، الذين اعتبروا أن الخبر سيشكل ضربةً للمشاركة المغربية في الأولمبيات، خاصة أن آمالاً كبيرة كانت معلقة على المنتخب الوطني المغربي للملاكمة ليحصد أكبر عدد من الميداليات، باعتباره بطل كأس الأمم الإفريقية في آخر نسخها التي نظمت بالمغرب صيف العام الماضي.