لقطات جديدة من داخل طائرة الإمارات المشتعلة.. الركاب كانوا قلقين على أمتعتهم أكثر من حياتهم

تم النشر: تم التحديث:

ظهرت لقطات جديدة من داخل قمرة قيادة الطائرة الإماراتية، أظهرت الثواني الأخيرة قبل انفجارها، لتصبح كرة من ألسنة اللهب بعد هبوطها المفجع في مطار دبي الدولي.

الملفت في الأمر أن لقطات الفيديو أظهرت تدافع الركاب وهم يحاولون جمع حقائبهم بدلاً من محاولة الهرب، فيما يملأ الدخان أجواء الطائرة، وتتدلى أقنعة الأكسجين من السقف.

وفي اللقطات تسمع صرخات الركاب المذعورة فيما يهرع أفراد الطاقم لفتح أبواب مخارج الطوارئ، في محاولة لإخراج الركاب الـ300 إلى بر الأمان، وفقاً لما نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية.

تمسك المرأة صاحبة المقطع المصور بكاميرا هاتفها فيما تحاول إرشاد أطفالها إلى مخرج الطوارئ، حيث كان الركاب يقفزون للنزول على زلاقة مطاطية هوائية، فتسمع صرخة تأمر المرأة أن "اقفزي اقفزي اقفزي!".

تتابع المرأة تصوير المشهد أثناء هروبها المروع من المكان، فتلتقط عدستها لقطة للمحرك الذي تنهشه ألسنة اللهب.

بعد دقائق على إخلاء المسافرين، انفجرت الطائرة لتتحول إلى كرة من النيران تستعر، ما أدى إلى مقتل رجل الإطفاء الذي ضحى بحياته وهو يؤدي واجبه "جاسم عيسى محمد حسن".

وتكشف أن الطيارين حاولوا إيقاف عملية الهبوط قبل انفجار الطائرة، حيث أخبروا مراقبي حركة طيران المطار، أنهم أرادوا "الالتفاف والدوران".

فقام مراقبو التحكم بحركة الطيران في مطار دبي بتذكير الطيارين على متن طائرة البوينغ 777 بأن عليهم إنزال معدات الهبوط مع نزول الطائرة أرضاً، وفق أقوال موقع Aviation Herald الذي هو من ثقات خدمات مراقبة حوادث الطيران.

الصور واللقطات في آخر مشهد فيديو مصور أظهرت أن جناح الطائرة كان منحنياً بزاوية حادة غير عادية فوق المحرك المشتعل، فيما كان أسفل بطن الطائرة يحتك بمدرج المطار نفسه، ما يدل على أن الحادثة برمتها سببها كان خللاً في معدات الهبوط.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.