قلادة النيل تمنح زويل جنازة عسكرية بحضور رئيس الجمهورية أو من ينوب عنه

تم النشر: تم التحديث:
AHMED ZEWAIL
Julien Hekimian via Getty Images

قال الدكتور صلاح فوزي أستاذ القانون الدستوري، وعضو اللجنة العليا للإصلاح التشريعي، إن الدولة سوف تنظم جنازة عسكرية للعالم المصري أحمد زويل الذي توفي مساء الثلاثاء 2 أغسطس/آب 2016 وذلك كونه حاصلاً على قلادة النيل، والتي تعدّ أرفع درجة تكريم مصرية.

وتمنح قلادة النيل للأشخاص الذين قدموا إسهاماً مميزاً يؤثر على حياة المصريين، وتمنح لرؤساء الدول والمصريين فائقي التميز.

وأكد فوزي في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن القلادة تمنح الحاصل عليها من المصريين، أعلى درجات التكريم، وبعد وفاته يتم تشييع جثمانه في جنازة عسكرية، تعبيراً عن مدى قدر هذا الشخص، وتأثيره في حياة المصريين.

وأشار إلى أن الجنازة العسكرية، تكون للعسكريين، وللحاصلين على قلادة النيل، لافتاً إلى أن جميع من حصل عليها، تم تشييع جثمانهم في جنازة عسكرية بعد وفاتهم.

وتتم الجنازة بحضور رئيس الجمهورية، أو من ينوب عنه.

وكان الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك قد منح الدكتور زويل قلادة النيل، في اليوم التالي لحصوله على جائزة نوبل، في الحادي عشر من ديسمبر عام 1999، وتسلمها في احتفال مهيب عقب أول زياره لمصر بعد حصوله على الجائزة العالمية.

فيما قالت مصادر بمجلس الوزراء، أن ترتيب الجنازة سوف يكون خلال الساعات القليلة المقبلة، وذلك في ضوء الاتصالات التي تتم الآن بين سفارة مصر بواشنطن وأسرة الراحل، وبعدها سوف يتم الإعلان عن كافة التفاصيل الخاصة بذلك.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة، أن حضور السيد الرئيس للجنازة أمرٌ تحدده رئاسة الجمهورية، وأن الدولة تعمل على التجهيز لكافة الخطوات المطلوبة للجنازة، في ظل توقعات بحضور العديد من الشخصيات العالمية.

والجنازة العسكرية، هي عبارة عن مجموعة من المراسيم الشعبية والرسمية، التي تقام من أجل تكريم المتوفي، وتخضع لقوانين وبروتوكولات صارمة، كما تحمل بشكل غير مباشر الكثير من المراسيم الدينية، وعناصر متميزة من التقاليد العسكرية، في يوم الحداد الوطني الذي تعلنه الدولة على روح الفقيد.