وفاة العالم المصري أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل

تم النشر: تم التحديث:
S
s

توفى العالم المصري العالمي الدكتور أحمد زويل مساء اليوم الثلاثاء 2 أغسطس 2016 بحسب ما أعلنه التليفزيون المصري.

وزويل عالم كيميائي مصري حاصل على الجنسية الأميركي، حصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية.

وقال شريف فؤاد المتحدث الإعلامي باسم زويل للتلفزيون المصري "سبب الوفاة غير معروف هل السرطان أم شيء آخر،أجريت آخر اتصال بالدكتور المعالج من أسبوع وكانت الأمور مستقرة."

وأضاف "زوجته أبلغتنا الآن أن وصية الدكتور أن ينقل جثمانه إلى مصر وأن يوارى الثرى في بلده".

الدكتور عاطف عبد الجواد المقيم بالولايات المتحدة قال بحسب صحيفة "اليوم السابع" إن الدكتور زويل كان مصاباً بمرض خطير، وهو سرطان النخاع الشوكى، وهذا المرض لم يتم اكتشاف علاج له، مؤكداً أنه لم يلتقى بالفقيد بعد إصابته بالمرض.

وولد أحمد حسن زويل في 26 فبراير 1946 بمدينة دمنهور، وفي سن 4 سنوات انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسي.
التحق بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بعد حصوله على الثانوية العامة وحصل على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 في الكيمياء، وعمل معيداً بالكلية ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء.

سافر إلى الولايات المتحدة في منحة دراسية وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في علوم الليزر، ثم عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا، بركلي (1974 -1976). ثم انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك) منذ 1976.

حصل في 1982 على الجنسية الأميركية، وتدرج في المناصب العلمية الدراسية داخل جامعة كالتك إلى أن أصبح استاذاً رئيسياً لعلم الكيمياء بها.

وأطلق نشطاء على تويتر هاشتاغ #احمد_زويل تصدّر موقعاً متقدماً بعد لحظات من وفاة العالم المصري، أعرب من خلاله سياسيون وإعلاميون ونشطاء عن خالص عزائهم في في الفقيد.

واعتبر بعض من غرد أن العالم العربي كلّه فقدَ أحد أصحاب العقول النيّرة.