أوّل نائب جمهوري يخالف توجُّه حزبه ويدعم كلينتون.. بذاءة ترامب مع والد الضابط المسلم السبب

تم النشر: تم التحديث:
CLINTON
The Washington Post via Getty Images

أصبح مشرع جمهوري بالكونغرس الأميركي الأول الذي يخالف توجّه حزبه بشأن حملة انتخابات الرئاسة حيث ندّد بمرشح الحزب دونالد ترامب باعتباره غير لائق للقيادة وتعهد بالتصويت لمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

يأتي الخلاف بعد أيام من نزاع بين ترامب ووالد ضابط مسلم بالجيش الأميركي قتل في حرب العراق فيما زاد القلق مجدداً بين كثير من الجمهوريين بشأن سياسات وأساليب مرشحهم المثير للجدل وبذاءته مع والدي الضابط .

وأشار ريتشارد هانا النائب عن نيويورك في مقال رأي إلى انتقادات ترامب للأبوين واصفاً المرشّح بأنه "معيب للغاية" و"مكابر" و"منكفئ على ذاته".

وأضاف هانا في الرسالة التي نشرت على الموقع الإلكتروني سيراكيوز دوت كوم التابع لصحيفة بوست ستاندرد في نيويورك "بالنسبة لي لا يكفي مجرد التنديد بتعليقاته: إنه غير لائق لخدمة حزبنا وغير قادر على قيادة هذا البلد."

ورغم أن بعض المشرعين الجمهوريين لم يدعموا ترامب بشكل فعال فإن هانا هو أول من يقول إنه سيصوت لكلينتون في انتخابات الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

وانتقد ترامب خضر خان وغزالة خان بعد أن تحدثا على منصة مؤتمر الديمقراطيين الأسبوع الماضي. وأشار خضر خان إلى خدمة ابنه همايون خان العسكرية وتضحياته وانتقد اقتراح ترامب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة مؤقتاً.

وعبّر كثير من الجمهوريين عن دعمهم للأبوين في الأيام الماضية ووبّخ البعض ترامب بشدة ومن أبرزهم جون ماكين رئيس لجنة القوات المسلّحة بمجلس الشيوخ وهو عسكري مخضرم وسجين حرب سابق.

ويستعد هانا للتقاعد من مجلس النواب ولا يسعى لخوض الانتخابات مجدداً فيما يتيح له مساحة أكبر للمخاطرة بإثارة غضب زملائه وناخبيه بسبب عدم تأييده لترامب.

وكتب هانا يقول "رغم أنني أختلف مع السيدة كلينتون في أمور كثيرة.. إلا أنني سأصوت لها. سأتحلى بالتفاؤل والإصرار في اعتقادي بأن كوني أميركياً صالحاً يحب بلده أهم بكثير من الأحزاب أو الفوز والخسارة. أثق في قدرتها على القيادة."