هيلي وميري.. أستونية وإيطالية ستزوران 13 دولة لتعليم أطفال اللاجئين اللغة العربية.. ما السبب؟

تم النشر: تم التحديث:
TRKYA
تركيا | social media

بحقائبهما الثقيلة وتحت أشعة الشمس تكمل ميري وهيلي طريقهما الطويل لجمع المساعدات لأطفال اللاجئين.

قصتهما بدأت بعد أن جمعتهما الصدفة في أحياء مدينة إسطنبول، لتقررا السفر لأكثر من 13 دولة لجمع التبرعات لحملات تعليمية تستهدف أطفال اللاجئين.

تقول الطالبة الإستونية هيلي أوميتس، التي قدمت لتركيا من خلال إحدى برامج التبادل الطلابي، أنها التقت بصديقتها الإيطالية، ماريا لوسترانجيو، في إحدى الحفلات الفنية.

وأضافت أنهما تبادلتا أطراف الحديث، قبل أن تقررا السفر من مدينة لأخرى ومعهما مقعد مطاطي، وهو السبب وراء تسمية مشروعهما للسفر حول المدن والدول باسم "sofa solution".

تقول أوميتس لمراسل وكالة الأناضول التركية "في البداية قررت أن أصطحب المقعد المنزلي المطاطي، لكن صديقتي الجديدة كان لها رأي آخر، فاقترحت أن نأخذ المقعد الذي يمكن طيه في جولتنا داخل المدن التركية".

وافقت أوميتس على مقترح صديقتها ميري، وانطلقتا في رحلتهما من العاصمة التركية أنقرة، مروراً بالعديد من المدن التركية مثل بورصة وأسكب وغيرها.

وأشارت الفتاتان إلى أنهما تخططان لزيارة 13 دولة أوروبية من خلال التنقل عبر المركبات المتواجدة على الطرق الرئيسية لتضمنا الوصول لهدفهما المنشود.


تعليم الأطفال المساعدة الأمثل


خلال زيارتهما للمدن التركية المختلفة قررت أوميتس برفقة صديقتها ميري توعية الأتراك حول مسألة اللاجئين من خلال التأكيد على ضرورة مساعدتهم والمساهمة في التخفيف من آلامهم.

تقول ميري "سبق لي أن تطوعت مع إحدى الجمعيات التي تقدم المساعدات للاجئين في أنقرة، لقد كنا نزور الأسر ونطلع على احتياجاتهم لذا أدركنا أن تعليم أطفالهم هو المساعدة الأمثل".

تهدف ميري وأوميتس لتعليم الأطفال لغات مختلفة أهمها كما تقولان العربية، الإنجليزية بالإضافة للغة التركية، حيث تمكنتا من جمع 66 طالباً لكنهما تطمحان للوصول لعدد أكبر بكثير.

وتتابع ماريا أنهما وضعتا مخططاً للوصول لعدد أكبر من الأطفال حيث تنويان زيارة كلٍّ من صربيا، بلغاريا، رومانيا، المجر، سلوفاكيا، إيطاليا، سلوفينيا وغيرها الكثير من الدول التي ستنسقان مع المؤسسات المتواجدة فيها لتقديم المساعدة كما ذكرتا.