كلينتون بالنقاب والبكيني معاً.. فنان أسترالي يتعرض للتهديد والغرامة بسبب صوره الغريبة

تم النشر: تم التحديث:
HILLARY CLINTON
ASSOCIATED PRESS

"تغطية الصورة العارية لهيلاري كلينتون بالنقاب"، كان ذلك هو رد أحد فناني الشارع بمدينة ملبورن الأسترالية، هُدّد بالغرامة إثر رسمِه لجداريةٍ استفزازيةٍ لمرشحة الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون.

فقد قام مجلس ضاحية ماريبيرنونغ بتغريم الفنان 100 دولار بسبب الجدارية الأصلية، التي صوّرت كلينتون ترتدي ملابس سباحة كاشفة، وقال المجلس إن المقيمين بالأنحاء تقدموا بشكاوى بشأن الجدارية التي رُسِمت على حائط جانبي لمتجر دراجات نارية بضاحية فوتسكراي، التي تبعد نحو 5 كليومترات في اتجاه الغرب من ملبورن. بحسب ما نشرت صحفية الغارديان البريطانية، الإثنين الأول من أغسطس/آب 2016.

وفي البيان الذي أطلقه المجلس قالوا إن الجدارية تعارض سياسته للمساواة بين الجنسين.

وقال ستيفن وول، الرئيس التنفيذي للمجلس: "نرى أن تلك الجدارية هجومية بسبب تصويرها لامرأة شبه عارية، والأمر لم يكن بناءً على ازدراء هيلاري كلينتون، كما أنها لا تتماشى مع موقفنا إزاء المساواة بين الجنسين".

وأضاف: "نحن تواصلنا مع شرطة فيكتوريا للأخذ برأيهم في الأمر، وقد اعتبروا الرسم هجومياً ويتعارض مع قانون منع رسوم الحائط لعام 2007، والذي ترجع مسؤولية تطبيقه للمجلس".

وفضلاً عن ذلك، قام المجلس بتهديد مالك المبنى الذي شمل الغرافيتي بالمساءلة القانونية والغرامة ما لم يتم حذف الرسم، وحُذِف حساب الفنان المعروف باسم لوشساكس على موقع إنستغرام، عقب نشره الصورة على الشبكات الاجتماعية.

ولكن بدلاً من إزالة الرسم، قام لوشساكس بتغطية ملابس السباحة التي بدت بها كلينتون في الرسم الأصلي بنقاب، مُخلفاً بذلك صورة لكلينتون تُظهِر عيناها فحسب، وإلى جانب الجدارية كانت هُناك رسالة نصّها: "إن كانت هذه السيدة المُسلمة تثير استياءك، فأنت متعصب، وعنصري وفي أعلى درجات الإصابة بفزّاعة الإسلام".

ولم تكن كلينتون هي السياسية الوحيدة التي نالت اهتمام لوشساكس، حيث بدت جدارية عارية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، بمدينة ملبورن، فضلاً عن زوجته ميلانيا ترامب، التي صُوّرَت عارية كذلك، ولاحقاً وضع الفنان صورة وجه ترامب على الأجزاء المكشوفة من الرسم مُرفقاً ذلك برسالة "كي لا أتسبب في أي إساءة".

وأشارت النسخة الأسترالية من صحيفة "الغارديان" إلى أنها قد تواصلت مع لوشساكس للتعقيب.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.