210 آلاف مصري يصابون بالسكتة الدماغية سنوياً.. ومسؤول حكومي: المرض أزمة قومية خطيرة

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، أشرف الشيحي، إن السكتات الدماغية "أصبحت أزمة قومية خطيرة" لكونها تصيب أعداداً كبيرة من المصريين كل عام.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي الأحد 31 يوليو/تموز 2016، خلال افتتاح مركز لعلاج السكتات الدماغية مجاناً بكلية الطب في جامعة القاهرة.

وأوضح الشيحي أن "السكتات الدماغية تصيب 210 آلاف مصري كل عام، يتركز 50 ألف منها بالقاهرة، وتتسبب في وفاة عدد كبير من المصريين، فيما يعاني الناجون من كابوس الإعاقة مدى العمر".

ولفت الوزير المصري إلى أن "السكتات الدماغية من أمراض الطوارئ الأكثر خطورة؛ حيث تتسبب في الوفاة أو الإعاقة للمريض، وكانت مستشفيات القصر العيني بالعاصمة، تواجه عجزاً بالوحدات المخصصة لعلاج السكتات الدماغية، سوى وحدة صغيرة بالعلاج الاقتصادي المدفوع الأجر"، على حد قوله.

وتابع الشيحي: "وهذا ما دفعنا إلى وضع إستراتيجية لإنشاء هذا المركز على أحدث المعايير العالمية لتقديم خدمة طبية بالمجان".

ونوه الوزير إلى أنه بناءً على أحدث الإحصائيات العالمية، يعاني 16 مليون شخص حول العالم، من السكتات الدماغية، وستزيد هذه النسبة لتصل إلى 20 مليون إصابة بحلول عام 2020.

ووفقاً للدراسات العلمية "تموت مليون و900 ألف خلية داخل المخ كل دقيقة بعد حدوث السكتة، بمعدل 35 ألف خلية مخية كل ثانية، وينبغي أن يتلقى المريض العلاج السليم في الوقت المناسب، لإذابة الجلطة سواء بالعقاقير أو القسطرة الطبية".