قادة "داعش" يبيعون ممتلكاتهم في الموصل ويغادرون العراق.. إلى أين يتجهون؟

تم النشر: تم التحديث:
1
reuters

كشف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي عن بيع قادة "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش) في الموصل، شمال العراق، ممتلكاتهم والهرب من المدينة، مع اقتراب القوات الأمنية لاستعادة السيطرة عليها.

وبدأت القوات العراقية عمليات لاستعادة السيطرة على المناطق المحيطة بمدينة الموصل، ثاني مدن العراق التي سيطر عليها التنظيم مطلع يونيو/حزيران 2014.

وقال العبيدي خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "العراقية" الحكومية، إن "العديد من عائلات وقادة داعش في الموصل باعوا ممتلكاتهم وانسحبوا باتجاه سوريا".

وأضاف خلال المقابلة التي بثت مساء السبت، أن "قسماً حاول التسلل حتى باتجاه الإقليم" في إشارة إلى كردستان.

وأوضح الوزير أن "مشاكل بدأت بين الأمراء على الأموال التي أخذوها من مختلف الشرائح الأجنبية أو العربية أو العراقية"، على حد قوله.

والموصل آخر مدينة ما زالت تحت سيطرة التنظيم المتطرف، وتواجه استعادة السيطرة عليها تحديات تتعلق بأعداد النازحين ما يتطلب إعداد خطة لتأمين متطلباتهم الإنسانية.

وحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من نزوح نحو مليون شخص يمكن أن يفروا من منازلهم في إطار مكافحة الجهاديين خصوصاً الموصل.

وتنفذ القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي بقيادة واشنطن، عمليات متلاحقة لاستعادة السيطرة على مناطق في شمال وغرب البلاد، سقطت بيد الجهاديين إثر هجوم شرس في يونيو/حزيران 2014.