تسريح نحو 1400 عنصر من القوات المسلحة التركية للاشتباه بصلتهم بـ"الانقلابيين".. وضم وزراء إلى أعلى هيئة عسكرية في البلاد

تم النشر: تم التحديث:
COUP TURKEY SOLDIERS
الانقلاب الفاشل | Eurokinissi . / Reuters

ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء الأحد 31 يوليو/تموز 2016 أن الحكومة سرحت 1389 من أفراد القوات المسلحة للاشتباه في صلات تربطهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة قبل أسبوعين.

ولم تذكر الوكالة مزيداً من التفاصيل.

في سياق متصل، قالت الحكومة التركية في جريدتها الرسمية اليوم الأحد إنها ستضم المزيد من الوزراء إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة(أعلى هيئة عسكرية في البلاد) مضيفة أن نواب رئيس الوزراء بالإضافة إلى وزراء العدل والداخلية والشؤون الخارجية سيصبحون أعضاء فيه.

ويأتي ذلك كله بعد ساعات من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال فيها إنه يعتزم إدخال العديد من التعديلات على القوات المسلحة من بينها إغلاق أكاديميات عسكرية وهي خطوات تهدف لتعزيز سيطرة الحكومة على الجيش.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 تموز/يوليو)، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تقول السلطات التركية إنها تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) التي تصفها بالإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجَّه المواطنون بحشودٍ غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آلياتٍ عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكلٍ كبير في إفشال المخطط الانقلابي.