كيف سيوصله أردوغان إلى بر الأمان؟.. الفوضى في الجيش تفقده مصداقيته أمام الأتراك

تم النشر: تم التحديث:
RECEP TAYYIP ERDOGAN
ASSOCIATED PRESS

الجيش ومستقبله هو الهاجس الأول لكل مواطن تركي حالياً، وهو الهاجس لدى الحكومة والمعارضة اللذين صدمتها المحاولة الانقلابية الفاشلة، وهو هاجس الدول الغربية من حلفاء تركيا حيث يعد الجيش التركي حليفهم في الناتو وفي الحملة على تنظيم الدولة.. الجميع يسأل: هل سيتمكن أردوغان من العبور به إلى بر الأمان؟!

تقرير هام أعدته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، يرصد حالة الصدمة وفقدان المصداقية التي يعيشها الأتراك تجاه جيشهم حالياً، والتساؤلات الداخلية والخارجية التي تحيط بقرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة، والتي ستترك أثرها على مستقبل الجيش.

تقول الصحيفة: "احتُجِزَ رئيس الأركان التركي الجنرال خلوصي آكار، تحت تهديد السلاح في مكتبه بالعاصمة، حين قام فصيل متمرد من الجيش ببدء محاولة عنيفة لقلب نظام الحكم المُنتخب، ليعرف وقتها ما يجري للمرة الأولى.

قال أحد الضباط المتآمرين، حسب شهادة الجنرال آكار التي سُرِبَت لوسائل الإعلام التركية والتي تم التحقق من صحتها عن طريق مسؤول تركي رفيع المستوى: "سيدي، لقد بدأت العملية"، ثم أضاف قائلاً: "سنحاصر الناس، هناك كتائب وألوية في الطريق، سترى لاحقاً".

أجاب الجنرال آكار قائلاً: "ماذا تقول بحق الجحيم؟ أيُّ عملية؟ أمجنون أنت؟ هذا مُحال".

كان المتآمر يأمُل في ضمِّ الجنرال آكار للمؤامرة، لكنَّ رفضه كان حاسماً في تأكيد أنَّ الانقلاب مآله الفشل، بخلاف الانقلابات السابقة في أعوام 1960، و1971، و1980، التي كانت مدعومة من أعلى سلسلة القيادة إلى أدناها.

الآن مع بدء الرئيس رجب طيب أردوغان عملية تطهير واسعة النطاق، شملت عشرات الآلاف من موظفي الدولة، فقد الجيش الذي طالما كان قوة لتوحيد البلاد، المصداقية لدى الأتراك. إذ تمَّ حبس ما يقرب من نصف الجنرالات والأدميرالات أو تمَّ تسريحهم من الخدمة، كما وُجِهَت اتهامات لآلاف الجنود، وسُرِّح ما يقرب من 1500 ضابط هذا الأسبوع قبيل اجتماع المجلس العسكري الأعلى في أنقرة يوم الخميس، حيث كان يُنتظر من القادة دراسة إعادة هيكلة أوسع للجيش.

لكنَّ المتحدث الرسمي لأردوغان، إبراهيم كالين، صرَّح مساء الخميس بشكل مقتضب بأنَّ عدة جنرالات رفيعي المستوي سيحتفظون بمراكزهم، من ضمنهم الجنرال آكار.

غداة الانقلاب كانت البلاد التي اعتادت على تبجيل الجنود في صدمة لم تألفها من قبل عندما انتشرت صور على الشبكات الاجتماعية لمجندين يُصفعون ويُهانون، مثلما كانت مزاعم منظمة العفو الدولية بأنَّ مُحتجزين عسكريين قد تعرضوا للتعذيب.


وحّدهم الجيش.. فهل يستحق ثقتهم؟


خليل كرافيلي، الأستاذ بمعهد وسط آسيا والقوقاز وبرنامج دراسات طريق الحرير، قال إنَّ الدولة التركية لن تكون قادرة على "ضبط المجتمع أو مواجهة التهديدات الأمنية بكفاءة"، طالما بقي الجيش الذي يُعدُّ ركيزتها الأساسية غير قوي.

فضعف الجيش لن يطال آثاره الدولة فحسب، بل سيطال أيضاً الناتو الذي يضُمُّ تركيا كعضو فيه، فالجيش التركي حليف محوري في محاربة الإرهاب، وكبح جماح الدولة الإسلامية، وضبط موجات هجرة اللاجئين، التي اجتاحت أوروبا، الأمر الذي قد يوحي للغرب بأنه لا يمكن الاعتماد عليه.

ولكن ربما تكون الهزة النفسية هي الأقوى بالنسبة لأمة تعاني من الاستقطاب أصلاً. فالإسلاميون والعلمانيون، الأغنياء والفقراء، كلهم خدموا على حد سواء كجنود في الجيش التركي، ولطالما كان الجيش بالنسبة لهم جميعاً يمثل رمزاً للهوية التركية.

يقول ألب كوناك، عامل في فندق بإسطنبول، كيف أن الجيش كان قادراً، حتى داخل أسرته، على إذابة الخلافات بين الأشقاء. فهو ليبرالي، ولكن شقيقه متدين جداً. وأضاف: "لقد تقاربنا كلنا معاً بعد ما أتممنا الخدمة العسكرية، لأننا كنا نفعل ذلك من أجل مستقبل بلدنا. كنا نثق بالجيش".

الآن كل من مؤيدي ومعارضي الرئيس التركي أردوغان يشعرون بأن الجيش قد خدعهم. لقد كانوا يظنون أن القوات المسلحة غير مسيسة، وأنه كان قد تم التخلص من أولئك الذين يريدون تقويض الديمقراطية وفرض السيطرة بالقوة.

ولكنهم كانوا مخطئين. قال سونر سنكان (31 عاماً)، يعمل حلاقاً في إسطنبول، إن أقرب أصدقائه الآن هم أولئك الذين كان قد خدم معهم في الجيش. وأضاف: "هذا ما يجعل محاولة الانقلاب مدمرة، إنها الخيانة. لن يثق أحدنا بالآخر بعد الآن. لقد تمزقت قوة البلاد الموحدة".

لقد حدث انقسام حاد في أوساط الضباط الصغار، وأصبح الضباط والجنود وعائلاتهم يشعرون بالخيانة. لقد تم التغرير بالعديد من الجنود عن طريق إقناعهم أنهم يقومون بإجراء تدريبات.

وتقول نازلي طنبوراجي ألتاك، المحامية في أنقرة، والتي تدافع عن المجندين المحتجزين: "هؤلاء الشباب لا يعلمون شيئاً. يقولون: رمانا من كنا نعتبرهم إخواننا وآباؤنا في النار وتركونا. قالوا لنا إنه تدريب عسكري".

يُعَّد الجيش التركي ثاني أكبر جيش في منظمة حلف شمال الأطلسي، وتبلغ ميزانيته ما يقرب من 20 مليار دولار في السنة، ويضم أكثر من 500 ألف جندي. وقالت السلطات هذا الأسبوع إن 1.5% من الجيش، أي حوالي 8600 جندي، شارك في محاولة الانقلاب، على الرغم من أنه ليس واضحاً كم منهم فعل ذلك طوعاً.

غيّر الانقلاب الفاشل الفكرة السائدة عن تركيا، التي كانت تعتبر واحدة من الإنجازات الرئيسية لأردوغان: أن أيام الانقلابات قد ولّت. فمن خلال سلسلة محاكمات مثيرة تم سجن العديد من ضباط الجيش في السنوات الأخيرة بتهمة التخطيط للانقلاب على الحكم، وأفرج عن بعضهم في وقت لاحق لعدم ثبوت الأدلة.


جيش داخل الجيش


يقول محللون إن الجهود التي بذلت لتأمين السيطرة المدنية على الجيش جاءت بنتائج عكسية، إذ حل محل الضباط المقالون ضباط إسلاميون على علاقة بفتح الله غولن الذي يعيش في منفاه بولاية بنسلفانيا الأميركية، وقد ذكرت الحكومة أنه كان العقل المدبر لمحاولة الانقلاب، على الرغم من أنه كان ينظر له سابقاً على أنه مقرب من أردوغان.

وبدأت السلطات التركية تسمية القادة الذين يشتبه في قيادتهم لمحاولة الانقلاب هذا الشهر، وكان أغلب هؤلاء هم ضباط جرى ترقيتهم ليحلوا محل الضباط المسجونين، بحسب تحليل أجراه الصحفي التركي قدري جورسيل.

وحسب الصحيفة فإن إسماعيل حقي، الذي شغل منصب قائد المخابرات العسكرية حتى عام 2011، يزعم أن الضباط العلمانيين والقوميين حاولوا إبعاد جماعة غولن عن الجيش، إلا أنهم لم يتمكنوا من الاستمرار في ذلك.

ويقول حقي: "كنا نعلم أن جماعة غولن تحاول الوصول للجيش. وعلى الرغم من أننا حاولنا إقناع الناس بأن الجماعة تسبب أزمة لمؤسسات الدولة، لم يقتنع أحد بذلك".

ولا يعارض حقي حالياً عملية تطهير الجيش من المشتبه في انتمائهم لجماعة غولن، إلا أنه يشعر بالقلق حيال من سيخلفهم، إذ يشعر العديد من القادة العلمانيين بالقلق من أن يحل محلهم إسلاميون.

يقول حقي متحدثاً عن محاولة الانقلاب: "لقد كانت صدمة كبرى". وأضاف: "آمل ألا نزرع بذوراً لصدمات أخرى في المستقبل".

حالياً، يظل السؤال القائم هو كيف يمضي الجيش التركي قدماً مع وجود الكثير من التهديدات على الأمن القومي.

أحد القادة الذين أُلقِي القبض عليهم لمشاركته في محاولة الانقلاب كان الجنرال آدم هودوتي، قائد الجيش الثاني التركي، الذي قاد القتال قبل ذلك ضد الميليشيات الكردية جنوب شرقي البلاد، كما كان مسؤولاً عن تأمين الحدود مع سوريا.

ويخشى كارافيلي، الذي يعمل بمعهد وسط آسيا والقوقاز، من أنه "سيكون لدى المتمردين الأكراد الآن أسباب أقل للخوف من دولة يواجه جيشها بعضه بعضاً".
وقال مسؤولون أميركيون إنهم لم يروا حتى الآن ما يشير لضعف عزيمة تركيا أو قدرتها على البقاء كشريك فاعل في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنهم يشعرون بالقلق من تبعات محاولة الانقلاب الفاشلة.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط قائد القيادة المركزية الأميركية، في تصريح له أمس الخميس، إن العديد من الضباط الأتراك البارزين ممن تعمل معهم الولايات المتحدة في قضية مكافحة الإرهاب تم استبعادهم حالياً، وإن بعضهم في السجن.

ومع ذلك، من المرجح أن يتخذ أردوغان إجراءات جديدة قوية سعياً لعدم تسييس الجيش بشكل نهائي.

وفي أعقاب محاولة الانقلاب، كانت الحكومة التركية قد تحركت لنقل تبعية قوات الدرك، وهي قوات عسكرية تقوم ببعض مهام الشرطة، لتصبح تابعة لوزارة الداخلية بدلاً من الجيش، بعد تورطها في مخطط الانقلاب، كما جرى إعادة بعض الضباط العلمانيين الذين أقيلوا في السنوات الأخيرة بعد محاكمتهم. وبغض النظر عما سيحدث، ستتضرر المؤسسة بشكل عام لبعض الوقت.

يقول هوليا كوجوغلو (55 عاماً)، ويعمل كمساعد إداري في إسطنبول بينما يخدم أبناؤه في الجيش: "الجيش حالياً أشبه بقوة مشوّهة. كيف تعرف الصالح من الفاسد؟ الآن، تخشى أنه عندما يذهب أبناؤك للجيش من أن يتورط أحدهم مع المجموعة الخاطئة ويتم غسل أدمغتهم والتضحية بهم".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The New York Times الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.