بعد سجنه 35 عاماً.. الإفراج عن أميركي حاول قتل الرئيس ريغان

تم النشر: تم التحديث:
RONALD REAGAN
ASSOCIATED PRESS

أصدر قاضٍ اتحادي، الأربعاء 27 يوليو/تموز 2016، حكماً بإطلاق سراح جون هينكلي الذي أصاب الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان و3 أشخاص آخرين في محاولة اغتيال عام 1981 بعد سجنه 35 عاماً ليقيم مع والدته.

وقال القاضي بول فريدمان إن هينكلي لم يعد يشكل خطراً على نفسه أو على الآخرين ويمكن إطلاق سراحه من مستشفى حكومي للأمراض النفسية في واشنطن.

وقال فريدمان إن هينكلي البالغ من العمر 61 عاماً "يسمح له بالإقامة الكاملة في ويليامزبورغ في فرجينيا لفترة نقاهة تبدأ في موعد غايته الخامس من أغسطس/آب 2016".
ويتضمن الحكم أن يلتقي هينكلي بطبيبه النفسي في واشنطن مرة كل شهر على الأقل، وأن يبلغ أجهزة الأمن عندما يسافر للقائه.

وكان مجلس محلفين قد وجد هينكلي غير مذنب لاعتبارات تتعلق بقواه العقلية في هجومه على ريغان الذي أصيب فيه كذلك جيمس برادي المسؤول الإعلامي بالرئاسة بإصابات بالغة. ونفذ هينكلي الهجوم في محاولة للفت انتباه نجمة هوليوود جودي فوستر التي كان مهووساً بها.