"هل يُخيفكم اللاجئون؟".. شاهد ماذا أجاب الألمان بعد اعتداءات ضربت مدنهم

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
social media

أثارت الاعتداءات الأخيرة في المدن الألمانية مخاوف اللاجئين من ردود أفعال سلبية ضدهم، لاسيما أن منفذي الهجمات طالبو لجوء قدموا إلى ألمانيا هرباً من الظروف السيئة في بلدانهم الأصلية.

منظمة "SWR news for refugees" التي تُعنى بشؤون اللاجئين وأخبارهم في ألمانيا، أجرت استطلاعاً لمعرفة آراء بعض المواطنين الألمان حيال اللاجئين بعد الهجمات التي تسببت في سقوط ضحايا، بالإضافة إلى استعراض آراء بعض اللاجئين الذين أكدوا رفضهم لما حصل.

ونشرت المنظمة، الأربعاء 27 يوليو/تموز 2016، في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك آراء المواطنين الألمان، حيث دعا بعضهم إلى عدم اعتبار جميع اللاجئين إرهابيين، وحظي التسجيل المصوّر حتى الآن بأكثر من 54 ألف مشاهدة، ونحو 500 مشاركة.

وفي 18 يوليو/تموز 2016 هاجم لاجئ أفغاني (17 عاماً) ركّاب قطار في مدينة بافاريا بفأس ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص بجروح قبل أن تقتله الشرطة.

وفي اليوم التالي بث تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) شريط فيديو عبر وكالة "أعماق" التابعة له يتضمن تهديدات وجهها منفذ عملية الطعن في القطار. ويبدأ شريط الفيديو بالإشارة إلى أن منفذ عملية الطعن هو "محمد رياض جندي الدولة الإسلامية".

وفي 24 يوليو/تموز 2016 فجر لاجئ سوري نفسه وسط مدينة أنسباخ في بافاريا (جنوب) بالقرب من مهرجان موسيقي. وأوقع الاعتداء 15 جريحاً وتسبّب بموت منفّذه.

وقال وزير داخلية بافاريا إن السوري "بايع" تنظيم "داعش" الذي أكد بدوره أن الانتحاري كان أحد "جنوده".

وفي ذات اليوم ألقت الشرطة الألمانية، الأحد، القبض على لاجئ سوري قتل امرأة وجرح اثنين في مدينة روتلينغن جنوب غرب ألمانيا، ورجحت أن يكون الهجوم "جريمة عاطفية".