فيلم هوليودي ألهمهم تفاصيل الجريمة.. لصوص أميركيون يسرقون ملايين الدولارات والشرطة تعتقلهم

تم النشر: تم التحديث:
THIEVES
Burglar looking through window | Image Source via Getty Images

ألقت شرطة ولاية نيويورك، الثلاثاء 26 يوليو/تموز 2016، القبض على 3 لصوص دخلوا إلى مصرفين في بروكلين وكوينز، بعد أن اخترقوا سطح كل منهما وتوجهوا إلى الخزنة وسرقوا من المصرفين 5 ملايين دولار.

وقال قائد شرطة نيويورك وليام براتون في بيان إن عمليات السرقة التي نفذها الرجال الثلاثة البالغون من العمر 36، 40 و44 عاماً "تشبه مشاهد من فيلم هيت (1995)".

واستفاد السارقون من عطلة نهاية الأسبوع في بداية أبريل/نيسان 2016، وصعدوا إلى سقف أحد فروع بنك "إيه إس بس سي" جنوب غرب بروكلين عبر مبنى مجاور غير مأهول.

وكان اللصوص قد قطعوا مسبقاً خطوط الهاتف عن المصرف. وبعد ذلك اخترقوا السطح وتوجهوا إلى الخزنة وسرقوا مبلغاً نقدياً بقيمة 330 ألف دولار، فضلاً عن أغراض موضوعة في عدد من الخزائن.

وفي أواخر مايو/أيار 2016، كرر اللصوص فعلتهم ودخلوا إلى أحد فروع بنك الادخار "ماسبيث فدرال سايفنغز" الواقع في وسط كوينز في نيويورك.

وبعد أن اخترقوا السطح غادر اللصوص المصرف وبحوزتهم مبلغ 296 ألف دولار، إضافة إلى أغراض موجودة في خزائن عدة.

وفي المجموع، تقدر سرقاتهم من المصرفين بخمسة ملايين دولار.

واستلزم إلقاء القبض على السارقين إجراء تحقيق دقيق من خلال مراجعة صور تم التقاطها عبر كاميرات المراقبة وأغراض خلفها اللصوص وراءهم.

ويشتبه بريت برارا، العنصر في الشرطة الفيدرالية الذي ورد اسمه في نص الشكوى التي تقدم بها المدعي العام في المنطقة الجنوبية بنيويورك، في أن الرجال الثلاثة قد شاركوا في عمليات سرقة مصارف أخرى، رغم أن ذلك لم يتم التثبت منه رسمياً.

ويفترض أن يمثل الرجال الثلاثة أمام قاضٍ قبل توجيه التهمة إليهم.