فتح الله غولن يعتزم الفرار من أميركا.. تعرّف على الدول المرشّحة لاستقباله، من بينها مصر

تم النشر: تم التحديث:
FETHULLAH GULEN
U.S.-based cleric Fethullah Gulen, whose followers Turkey blames for a failed coup, pauses before speaking to journalists in this still image taken from video, at his home in Saylorsburg, Pennsylvania July 16, 2016. Gulen said democracy cannot be achieved through military action. REUTERS/Greg Savoy/Reuters TV | Reuters TV / Reuters

قال وزير العدل التركي بكير بوزداغ، الثلاثاء 26 يوليو/تموز 2016 إنّ بلاده تلقّت معلومات استخباراتية حول عزم زعيم منطمة الكيان الموازي الإرهابية فتح الله غولن، المتهم في الضلوع بمحاولة الانقلاب الفاشلة، "الفرار من الولايات المتحدة الأميركية إلى بلدٍ آخر".

وأضاف بوزداغ في مقابلة تلفزيونية مع إحدى القنوات التركية الخاصة، "نتوقّع أن يكون غولن قد خطط للهرب لإحدى الدول التي لا تربطها اتفاقية إعادة المطلوبين مع تركيا"، لافتًا أنّ "هناك احتمال أن تكون تلك الدول، هي مصر، أو المكسيك، أو كندا، أو أستراليا، أو جنوب أفريقيا".

وأفاد بوزداغ أنّ امتناع الولايات المتحدة الأميركية عن تسليم غولن إلى تركيا، من شأنه إلحاق الضرر بالعلاقات الثنائية القائمة بين البلدين، مشيراً أنّ الملفات الخاصة بمحاولة الانقلاب التي جرت منتصف تموز/يوليو الجاري، قيد الإعداد وأنّ الجهات المعنية تعمل على جمع الأدلة وأخذ إفادات الموقوفين.


مستعدون للتعاون


وأضاف بوزداغ، أنّ "أنقرة أرسلت إلى واشنطن 4 ملفات بشأن توقيف غولن على ذمة التحقيق وإعادته إلى تركيا، وأنّ السلطات الأميركية أبدت استعدادها للتعاون مع تركيا في هذا الخصوص.

وتابع بوزداغ في هذا الصدد قائلاً: "غولن يطالب السلطات الأميركية بالامتناع عن تسليمه لنا، وضلوعه في محاولة الانقلاب الفاشلة واضح جداً، لأنه أوصى الانقلابيين في كلمته قبل يومين، بأن يصمدوا ولا يعترفوا بما قاموا به، من جانب آخر فهو يتوسّل للمسؤولين الأميركيين كي لا يسلموه إلى السلطات التركية، وأتوجه لغولن بكلمة أدعوه فيها للمجيء إلى تركيا وليعلم أنّ تركيا دولة القانون ولا تطلق أحكاماً عشوائية وتلتزم بالقوانين والدساتير".

وفي مقابلة مع موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الثلاثاء 26 يوليو/ تموز 2016 طلب غولن من السلطات الأميركية ألا تستسلم أمام "إغراء إعطاء (الرئيس التركي) أردوغان كل ما يريده"، خصوصاً في ما يتعلق بتسليمه إلى بلاده.

وجدد غولن في مقالته رفضه تلك الاتهامات، مندداً بمحاولة الانقلاب الفاشلة ومذكراً بأنه لطالماً كان معارضاً للعنف.

وأوضح أن "الإغراء بإعطاء أردوغان كل ما يريده أمر مفهوم، ولكن على الولايات المتحدة مقاومته".


بسبب هبوط اضطراري


وعن ادعاءات منظمة العفو الدولية، حول تعذيب الموقوفين ضمن إطار التحقيقات الجارية بشأن محاولة الانقلاب الفاشلة، أكّد وزير العدل التركي أنّ هذه الادعاءات "عارية عن الصحة، ولا تستند لأرضية ملموسة، لا سيما أنّ منظمة الكيان الموازي الإرهابية ومناصريها، بدأوا بإطلاق مثل هذه التصريحات الكاذبة فور فشل محاولتهم الانقلابية".

وتعليقاً على الجروح التي ظهرت على وجه قائد القوات الجوية السابق أكن أوزتورك، أبرز المتهمين في قيادة محاولة الانقلاب الفاشلة، قال بوزداغ: "أوزتورك لم يتعرض للضرب، وآثار الجروح الموجودة على وجهه وأذنه، تلقاها أثناء الهبوط الاضطراري لمروحيته التي استُهدفت فوق قاعدة أقنجي الجوية".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 تموز/يوليو)، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جديرٌ بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية - غولن يقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكلٍ واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.