هل تخشى السكتة الدماغية؟ مارس الرياضة.. قلل الملح.. واتبع هذه الوصفة

تم النشر: تم التحديث:
SPORTS
Luis Alvarez via Getty Images

أكد الأطباء مؤخراً أنه من الممكن أن نتجنب 90% من الإصابات بالسكتات الدماغية من خلال تغييرات بسيطة في حياتنا اليومية من تخفيف الملح في الطعام وتقليل السكر والأطعمة الجاهزة إلى ترك التدخين، وممارسة الرياضة.


فهل أنت على استعداد لهذه التغييرات؟


كل ثلاث دقائق و27 ثانية يصاب شخص بالسكتة الدماغية في بريطانيا، وبوصول الإنسان إلى عمر 75 عاماً، واحدة من بين كل خمس نساء وواحد من بين كل ستة رجال يصابون بالسكتة الدماغية.

وصُنفت السكتات الدماغية بأنها واحدة من العوامل الأربعة الأكثر تسبباً في الموت، كما يوجد الكثير من الإحصائيات عنها ولكن الدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع هي الأهم لأنها تؤكد إمكانية تجنب هذه الإصابة بنسبة 80%.

يصنف بحث هذا الأسبوع في مجلة لانسيت والذي تناول 26915 شخصاً من 32 بلداً، عشرة عوامل رئيسية تسبب 90% من الإصابات وهي ارتفاع ضغط الدم، قلة ممارسة التمارين الرياضية، سوء التغذية، التدخين، التوتر، الإجهاد، الإكثار من شرب الكحول، أمراض القلب، السمنة، داء السكري وارتفاع معدل الكوليسترول.

تضمنت هذه الدراسة من جامعة ماك ماستر في كندا أشخاصاً ممن سبق وأصيبوا بالسكتات الدماغية الناجمة عن جلطات في الدم أو نزيف دماغي، وتم تشخيصهم باستخدام معايير سريرية وفحص للدماغ.

ثم تم إعطاء المرضى أو أولياء أمورهم استبياناً يسأل عن عوامل الخطورة التي أدت للإصابة وتمت مقارنة النتائج مع أولئك الذين لم يصابوا بالسكتات.


الحل


من المؤكد بأن جميع هذه المسببات الآنف ذكرها ليست بالشيء الجديد، إذاً لماذا لا نحاول تجنب هذه الأخطاء لنحمي أنفسنا؟ بالطبع هناك عوامل لا يمكننا السيطرة عليها كالشيخوخة والعوامل الوراثية.

لكن صاحب الدراسة الدكتور مارتن أودونيل كان واقعياً ومتفائلاً في ذات الوقت بقوله "يمكننا بشكل شخصي تجنب العديد من مسببات الخطورة فالخطورة لا تأتي من عامل واحد فقط، بل تكمن في خليط متداخل من خيارات طريقة الحياة التي نعيشها، فإذا مارست التمارين الرياضية واعتمدت نظاماً غذائياً صحياً فستحتفظ بوزن مناسب، وسيقل احتمال إصابتك بداء السكري".

يعلم الدكتور أودونيل بأنه يصعب على المرء اعتماد تغييرات كبيرة في السلوك الصحي ولكن لا بأس لأنه بمجرد اتخاذك لتغييرات صحية .
ونصحت افتتاحية الدراسة الناس بتقليل الملح لتخفيض خطورة الإصابة بضغط الدم والابتعاد عن السكر والأغذية المصنعة.

"من الناحية المثالية، فإن اتباع نظام صحي متوازن يجب أن يبدأ من مرحلة الشباب ولكنك لست متأخراً على أي حال فبإمكانك اتباع نظام غذائي معتدل ومتوازن ويجب أن تخضع لفحوصات ضغط الدم سنوياً، بالطبع الحمية ليست بالأمر السهل كما أنك لن تستيقظ يوماً لتقول اليوم سأصاب بالسكتة إذا لم أبدأ بالحمية. لكنني كطبيب مختص مازلت أرى حتى الآن أشخاصاً للأسف لا يلتزمون حتى بجرعات دواء ضغط الدم".

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.