رحلات طيران عالمية دارت حول الأرض وسُجلت في التاريخ.. تعرف على أشهرها

تم النشر: تم التحديث:
BOEING B50
Hulton Archive via Getty Images

باتت طائرة "سولار إمبالس 2" أول طائرة عاملة بالطاقة الشمسية تقوم برحلة حول العالم، بعدما انطلقت من أبوظبي في التاسع من مارس/آذار 2015، وعادت إليها الثلاثاء إثر في مهمة استغرقت 16 شهراً.

في ما يأتي أبرز الرحلات حول العالم التي دخلت تاريخ الطيران.


رواد أميركيون


في عام 1924، نفذ الأميركيون لويل سميث وليزلي أرنولد، وإريك نلسون وجون هاردينغ، أول رحلة حول العالم على متن طائرتين من طراز "دوغلاس دي تي تو" ذات المحرك الواحد.

انطلقت الرحلتان من مدينة سياتل الأميركية، وامتدتا من السادس من أبريل/نيسان حتى 28 سبتمبر/أيلول، وتخللتهما 371 ساعة و11 دقيقة من الطيران.

في 1931، احتاج وايلي بوست وهارولد غاتي إلى 8 أيام و11 ساعة و45 دقيقة لإنجاز رحلة تخللتها محطات توقف. وفي 1933، أصبح بوست أول شخص ينجز رحلة حول العالم بمفرده.

في 1986، أصبح ديك روتان ويينا ييغر أول شخصين يقومان برحلة معاً حول العالم من دون توقف أو إعادة تزود بالوقود. انطلقا في 14 ديسمبر/كانون الأول من قاعدة إدواردز الجوية في كاليفورنيا، وعادا في 23 من الشهر نفسه، قاطعين نحو 42 ألف كيلومتر.


بالمنطاد


قبل إنجازه التاريخي مع "سولار إمبالس 2"، حقق برتران بيكار في عام 1999 إنجازاً آخر، عندما بات والبريطاني براين جونز، أول شخصين يقومان برحلة حول العالم من دون توقف على متن منطاد. استغرقت الجولة حول العالم 15 يوماً و10 ساعات و24 دقيقة، قطعا خلالها 40 ألفاً و814 كيلومتراً.

أما الرحلة الكاملة فاستغرقت 19 يوماً و21 ساعة و47 دقيقة، لمسافة 45 ألفاً و633 كيلومتراً، إذ إن بيكار وجونز أنجزا الجولة حول العالم وواصلا التحليق للهبوط في مصر. وكانت الرحلة الأطول في تاريخ الطيران من حيث المسافة المقطوعة والوقت الذي استغرقته.

في الرابع من يوليو/تموز 2002، دخل الأميركي ستيف فوسيت التاريخ عندما أصبح أول شخص يقوم برحلة حول العالم بمفرده على متن منطاد، بعد 5 محاولات فاشلة.

وانطلق فوسيت في 19 يونيو/حزيران من بلدة نورثام في غرب أستراليا، وقطع نحو 29 ألفاً و500 كيلومتر في 14 يوماً و19 ساعة.


المليونير الطائر


لم يكتف المليونير الأميركي بهذا الإنجاز. ففي الثالث من مارس/آذار 2005، أصبح أول رجل ينجح في الطيران بمفرده حول العالم من دون توقف أو إعادة تزود بالوقود، على متن طائرة خفيفة الوزن عرفت باسم "غلوبال فلاير".

قطع فوسيت 36 ألفاً و817 كيلومتراً في 67 ساعة ودقيقة و46 ثانية، بسرعة فاقت 600 كيلومتر في الساعة، وارتفاع أكثر من 13 ألف متر.

في 11 فبراير/شباط 2006، حقق فوسيت الرقم القياسي لأطول رحلة على متن طائرة من دون توقف قطع خلالها المحيط الأطلسي مرتين. بلغت المسافة 42 ألفاً و450 كيلومتراً في زهاء 76 ساعة.

وكان ذلك آخر إنجازات فوسيت الذي فُقد على متن طائرة صغيرة في الثالث من سبتمبر/أيلول 2007، وعُثر على رفاته بعد نحو عام.